فيروس كورونا حول العالم

إصابة
وفيات
شفاء

فيروس كورونا في جورجيا

إصابة
وفيات
شفاء
• يتم تغذية البيانات تلقائيا لحظة بلحظة | • آخر أخبار كورونا حول العالم | • إحصائيات كورونا العربية  
أخبار جورجيا

بينما تكافح البلدان في مواجهة فيروس كورونا، أصبحت جورجيا قصة نجاح

جنبا إلى جنب مع مواجهة فيروس كورونا، شهدت جورجيا تفشي شيء لم يكن لدى البلاد منذ سنوات: ثقة الجمهور المطلقة بالحكومة.

هكذا استهل جيورجي لومزادزي، الكاتب والمحلل السياسي في صحيفة EurasianetK تقريره عن الحالة الوبائية في جورجيا، والخطوات الملموسة للحكومة في مواجهة فيروس كورونا، والتي أسفرت صباح اليوم عن “صفر” إصابات للمرة الأولى منذ رصد أول حالة إصابة في 26 فبراير الماضي.

وبعد قرابة أربعة أشهر من وصول COVID-19 لأول مرة إلى جورجيا، وصل عدد الحالات المؤكدة إلى 879 حالة، تعافى منهم 724، بينما فقدت جورجيا 14 مصاباً جميعهم من كبار السن بمضاعفات أمراض مزمنة وأعراض شيخوخة.

بالنسبة للعديد من المراقبين، حتى النقاد والمعارضين منذ فترة طويلة، هذا دليل على أن الحكومة تفعل شيئًا صحيحًا: التراجع والسماح للأطقم الطبية بإدارة الأمر بالكامل.

مواجهة فيروس كورونا في جورجيا

تقول نينو جيجواشفيلي، خبيرة الصحة العامة الجورجية المقيمة في براغ، لـ Eurasianet: “كانت الإجراءات المضادة الفورية، لمواجهة فيروس كورونا الجديد، في الوقت المناسب وملائمة. في الواقع، كانت جورجيا من بين البلدان الأولى في أوروبا التي اتخذت تدابير فعالة.”

مع انتشار الفيروس، تحركت جورجيا بسرعة لتعليق الرحلات المباشرة مع النقاط الساخنة الناشئة، والمسافرين الموصوفين والمعزولين الذين يصلون من الخارج، وأجرت حملة توعية عامة بحجم غير مسبوق،  كل ذلك قبل أن تبدأ معظم أوروبا في التحول إلى الوضع الآمن. بدأت جورجيا عمليات الإغلاق المستهدفة للمدارس والأنشطة والتجمعات، عندما كان لدى جورجيا ثلاث حالات مؤكدة فقط.

وبحلول الوقت الذي اندلع فيه الوباء في إيران المجاورة في منتصف فبراير، كانت عمليات التحقق الحدودية الاستباقية، والتي تضمنت اختبارات درجة الحرارة ومراجعات تاريخ السفر، قيد التقدم بالفعل في جورجيا. وهكذا ، تمكنت جورجيا من اكتشاف الناقل الأول للفيروس، كان رجل جورجي عائد من إيران، في 26 فبراير، وتم التقاطه مباشرة على الحدود البرية مع أذربيجان.

تم عزله بسرعة مع زملائه المسافرين وغيرهم ممن كان على اتصال معهم على الجانب الجورجي. تم إغلاق الحدود على الفور أمام الزوار الإيرانيين، بينما تم عزل المواطنين الجورجيين العائدين من إيران واختبارهم للتأكد من عدم وجود فيروسات تاجية.

قوات الجيش تستعد لفرض الحجر الصحي الكامل في تبليسي
قوات الجيش تستعد لفرض الحجر الصحي الكامل في تبليسي

في الأيام التالية ، تم عزل مئات الوافدين من البلدان المتضررة بشدة والأشخاص الذين تفاعلوا معهم إما في مرافق تديرها الدولة “فنادق الحجر الصحي” أو في منازلهم “العزل الذاتي”.

مع تحول مركز الجاذبية للوباء من آسيا إلى أوروبا، أصبحت إيطاليا المصدر الرئيسي للفيروس في جورجيا. توافد عدد قليل من العائدين المصابين من إيطاليا عبر دفاعات على الحدود، ولكن يبدو أن السلطات حددت بنجاح وعزلت اتصالات هؤلاء الأفراد قبل أن تنتقل العدوى.

تابع أيضًا: الحجر الصحي و حظر التجول والعزل الذاتي .. مفاهيم في زمن الكورونا

الأطقم الطبية .. نجوم المجتمع

كانت كل هذه الخطوات المحددة بحكمة في توقيتها، نتيجة لإذعان الحكومة لأفضل عقول الصحة العامة في البلاد. ومن بين هؤلاء رئيس المركز الوطني للسيطرة على الأمراض، أميران جامكريليدزه، ونائبه، باتا إمنادزه، ومدير مركز الأمراض المعدية ، والإيدز والمناعة السريرية، تينجز تسيرتسفادزه، وكذلك المدير الطبي للمركز ، مارينا إزوجبايا.

أصبح هؤلاء الأطباء ، على وجه الخصوص الطبيبة مارينا إزوجبابا، نجومًا إعلاميين، يقدمون تحديثات شاملة في كل ساعة تقريبًا حول صحة المرضى الحاليين، وأعدادهم، ومصادر العدوى، وكذلك مسار انتشار الفيروس و أفضل مسار للعمل في كل مرحلة من مراحل التطور السريع.

قالت جيجواشفيلي: “ساعد وضع الأطباء المحترفين الرائعين في الخط الأمامي على التأكد من أن الرسائل العامة تم إيصالها من قبل الأشخاص المناسبين في الوقت المناسب”.

وأضافت نينو: “إن قيادة أفضل العقول في مجال الرعاية الصحية في البلاد قد ساعدت على ضمان أن الاستجابة كانت فعالة، على أساس الدقة العلمية وتتناسب مع موارد البلاد الطبية والاقتصادية”.

“نجتمع جميعًا تقريبًا يوميًا ونتواصل باستمرار مع بعضنا البعض عبر الهاتف” – قال أحد علماء الأوبئة المشاركين في مواجهة فيروس كورونا في جورجيا، والذي طلب عدم الكشف عن هويته: “إننا ننظر إلى الأنماط العالمية والتجارب الماضية والعالمية مع الأوبئة، ثم نقول للحكومة ما يجب القيام به بناءً على أفضل الأدلة العلمية والخبرة”.

ممرضة تفحص رئيس وزراء جورجيا على مدخل تبليسي في يوم الصحة العالمي 2020
ممرضة تفحص رئيس وزراء جورجيا على مدخل تبليسي في يوم الصحة العالمي 2020

وقال زوراب تاتاناشفيلي، الخبير الجورجي في الصحة العامة والخدمات الاجتماعية: “ربما كان تعيين المهنيين في مقعد السائق هو أذكى شيء فعلته هذه الحكومة على الإطلاق، إذا لم يكن هذا وضعًا خطيرًا جدًا، لما كانت الحكومة قد أعطت الأولوية للمهارة والخبرة، كما فعلت بصعوبة. لكن هذا وضع وجودي محتمل للحزب الحاكم ويحدث في خضم الانتخابات البرلمانية، لذا أثبت الخوف أنه مستشار جيد “.

أحد الانتقادات الموجهة غالبًا ضد النظام الحاكم “حزب الحلم الجورجي” هو أن التعيينات في المناصب الحكومية العليا تتم على أساس الولاء للحزب ورئيسه القوي الملياردير بيدزينا إيفانيشفيلي، بدلاً من أوراق الاعتماد أو السمعة المهنية. وطالت وزيرة الصحة الشابة، إيكاترينا تيكارادزه، المعينة حديثًا،  والتي يقال عنها على نطاق واسع في الشارع الجورجي أنها تربطها صلة قرابة ببدزينا إيفانيشفيلي، يستشهد الكثير من قوى المعارضة باستراتيجية التوظيف هذه للدفع بانخفاض شعبية حزب الحلم الجورجي الحاكم.

يعتقد المحللون أن الحكومة تتعافى الآن من هذا التراجع في الدعم العام بفضل تعاملها في مواجهة فيروس كورونا. حيث يقول عالم الاجتماع البارز ياغو كاشاشفيلي لموقع Netgazeti: “يمكننا القول إن هذا الفيروس، في الوقت الراهن، dعمل لصالح الحكومة الجورجية، وإذا استمر الوضع الحالي، فإن الحكومة ستستمر في كسب نقاط وثقة الجمهور على حساب المعارضة المتخبطة”.

الاحتواء .. السيطرة .. النجاح

بينما تكافح الدول حول العالم الوباء، فإنها تركز على ثلاث مراحل – الاحتواء والتأخير والتخفيف – وتزن التأثير النسبي للتدابير المضادة على الاقتصاد والنظام العام والحريات المدنية.

إنه إجراء توازن دقيق بين محاولة “تسطيح المنحنى” (للتأكد من أن الفيروس ينتشر بوتيرة معتدلة، دون قفزات مفاجئة ترهق الأطقم الطبية والمستشفيات) وبين تخفيض التكلفة الاقتصادية لتدابير الاستجابة.

لقد بذلت جورجيا كل جهودها للاحتواء، وفي مرحلة مبكرة جدا من تفشي المرض مقارنة بالبلدان الأكثر ثراء. قال الخبير في براغ جيغواشفيلي: “الحقيقة هي أن الوقاية هي الخيار الوحيد القابل للتطبيق في بلد مثل جورجيا، التي لديها موارد محدودة، ونظام رعاية صحية ليس الأفضل”، مضيفًا أن هذا النوع من التفشي الهائل الذي دمر أنظمة الرعاية الصحية في بلدان مثل إيطاليا وإنجلترا والولايات المتحدة، ستكون له آثار أكثر خطورة في جورجيا.

لا يزال هناك منتقدون، أولئك الذين يجادلون بأن جهود الاحتواء في جورجيا جاءت متأخرة جدًا، بينما في الحقيقة ان الحكومة كانت حازمة ومشددة ربما أكثر من الطبيعي.

طاردت الشرطة الأشخاص الذين يخالفون أنظمة عزلهم الذاتي ووضعوهم في الحجر الصحي الذي تفرضه الدولة، مما أثار التذمر في بعض الزوايا. أصدرت الشرطة ما يفوق 4800 مخالفة لقواعد خرق الضوابط والقيود المفروضة في مواجهة فيروس كورونا.

جورجيا ليست خارج الغابة بعد، في حين ثبتت كفاءة الأنظمة الطبية وخطة مواجهة فيروس كورونا، في حين تسير الحكومة بخطى ثابتة على طريق خطتها الجديدة في التعايش مع الوباء، وبدأت في تخفيف القيود. وتستعد لفتح حدودها لاستعادة السفر والسياحة الدولية.

مازال الأطباء يناشدون المواطنين بإلتزام القيود والشروط الموضوعة لممارسة طقوس الحياة اليومية، محذرين من أن الأمر ليس بعيدا، والوباء لن يختفي فجأة لا من جورجيا ولا من العالم.

ورد التوليب الأحمر هدية الأطقم الطبية في جورجيا في يوم الصحة العالمي
ورد التوليب الأحمر هدية الأطقم الطبية في جورجيا في يوم الصحة العالمي

تخرج جورجيا اليوم بأقل الخسائر الممكنة في الأرواح والاقتصاد، بينما ربحت الكثير في مواجهة فيروس كورونا.

ربحت حكومة جورجيا ثقة الناخبين أكثر من أي وقت مضى، وربحت الأطقم الطبية في جورجيا أوسمة الفخر والمحبة المجتمعية حين أثبت أنه في وقت الأزمة، الطاباء والعلماء هم القادة الحقيقيون.

وربحت جورجيا .. قصة نجاح .. تتناقلها ألسنة الحكومات والمنظمات العالمية.

وجهات السفر الأكثر أمانا في أوروبا: تبليسي الأولى وباتومي السابعة.. جورجيا تربح رهان كورونا

 المصدر : هلا جورجيا - أعد التقرير جيورجي لومسادزه عبر أوراسيا نت

مقالات ذات صلة

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى