فيروس كورونا حول العالم

إصابة
وفيات
شفاء

فيروس كورونا في جورجيا

إصابة
وفيات
شفاء
• يتم تغذية البيانات تلقائيا لحظة بلحظة | • آخر أخبار كورونا حول العالم | • إحصائيات كورونا العربية  
أخبار جورجيا

دويتشه فيله: توقعنا بعد عيد الفصح أن تسجل جورجيا إصابات بالآلاف .. لكن العكس ما حدث

نشرت دويتشه فيله الألمانية في تقرير لها توقع إرتفاع الإصابة بفيروس كورونا في جورجيا بالآلاف عقب عيد الفصح، لأن الكنيسة رفضت دعم القيود الحكومية، لكن حكومة جورجيا وجد طريقها لمنع العدوى الجماعية للمواطنين.

دويتشه فيله: كيف تجنبت جورجيا جائحة كوفيد-19

في هذا الصدد، نشر دويتشه فيله مقالًا بعنوان ” فيروس كورونا في جورجيا: كيف كانت البلاد تتجنب وباء كوفيد 19″ بعد الفصح.

“يصف الخبراء الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الجورجية لوقف الوباء بالاستجابة النشطة. وقالت الصحيفة”بعد الإبلاغ عن الحالة الأولى في أواخر فبراير بدأت جورجيا في إلغاء الرحلات الجوية وإغلاق حدودها.”

وفقا لـ دويتشه فيله، كان عيد الفصح أكبر تهديد في جورجيا ، حيث بدا أن تفشي الوباء حتميا وسط القداس الليلي والحشود في المقابر.

“تتمتع الكنيسة في جورجيا بأعلى مستوى من الثقة بعد الجيش ، وعما إذا كان السكان سيذهبون إلى الكنيسة، على عكس توصيات الأطباء، فإن ذلك يعتمد على الحكومة.

عيد الفصح 2020 .. بين آلام المسيح وآلام كورونا التي تزداد مع إغلاق الكنائس

وذكرت صحيفة دويتشه فيله أن الحكومة الجورجية كانت تحاول التفاوض مع البطريرك منذ أكثر من شهر ، لكن البطريرك إيليا الثاني رفض التفكير في حظر التجول وقال إنه سيقيم قداس عيد الفصح في كاتدرائية الثالوث المقدس.

وفقا للصحيفة، اختارت البلاد عدم الدخول في صراع مفتوح مع الكنيسة ، حيث يعتقد الخبراء أن نتائج الانتخابات تعتمد إلى حد كبير على موقف الكنيسة، وبالتالي لم ترغب الحكومة في الإضرار بالعلاقات مع الكنيسة.

“كان من الواضح منذ البداية أنه لن يذهب أحد إلى فتح الصراع لأن سلطة الكنيسة في المجتمع عالية للغاية. وقال ستيفان مايستر رئيس مؤسسة هاينريش بويل في شرق القوقاز “في ظل هذه الظروف، وجدت الحكومة طريقة أخرى، على وجه الخصوص، للحد من حركة السكان” .

كتب دويتشه فيله أنه كان هناك عدد من الحالات التي دعا فيها رجال الدين أنفسهم السكان إلى الامتثال للقيود الحكومية على انتشار فيروس كورونا.

يذكر المقال الأب ثيودور جينيادزه ، الذي أخبر الرعايا أن إطاعة نداءات الحكومة، عندما تخدم صحة الناس، هو سلوك مسيحي. كتبت دويتشه فيله “أنه لا يوجد العديد من رجال الدين مثل ثيودور جينيادزه في جورجيا”.

“لم تنتظر وزيرة الصحة إيكاترين تيكارادزه أسبوعين بعد عيد الفصح لتستوضح النتيجة، بل راهنت على وعي المواطنين، وقالت في حينها إنه لن تكون هناك ذروة في البلاد”.


وفقا للخبراء، هذا يعني أن القيود قد نجحت. أثبتت القيود المفروضة على الحركة واستئناف الوحدة من رجال الدين فعاليتها. كما نجحت النداءات العاطفية للأطباء ، الذين أعطتهم الحكومة دورا قياديا في معركة الوباء مع كورونا.

في نهاية الشهر الماضي، قدم رئيس الوزراء ، جيورجي جاخاريا، خطة من ست مراحل لرفع القيود المفروضة على البلاد، من الواضح أننا نجني ثمارها الآن حيث تستأنف مراكز التسوق والمطاعم المفتوحة والمواصلات العامة في كافة أنحاء جورجيا.

جورجيا تُصدر قوائم التدابير الوقائية الكاملة للأنشطة السياحية والتجارية (المطاعم – المولات – شركات السياحة)

بينما تستعد الفنادق والمطاعم لاستئناف خدماتها في 8 يونيو استعدادا لاسبوعين تجريبيين من السياحة الداخلية من 15 يونيو لتتمكن جورجيا من الوفاء بعدها بفتح الحدود واستعادة حركة السياحة الدولية في 1 يوليو.

وجهات السفر الأكثر أمانا في أوروبا: تبليسي الأولى وباتومي السابعة.. جورجيا تربح رهان كورونا

المصدر : هلا جورجيا - دويتشه فيله الألمانية

مقالات ذات صلة

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى