31 Jul 2021, 7:23 AM (GMT)

فيروس كورونا حول العالم

198,323,145 إصابة
4,229,777 وفاة
179,147,394 شفاء
• يتم تغذية البيانات تلقائيا لحظة بلحظة | • آخر أخبار كورونا حول العالم | • إحصائيات كورونا العربية لوائح السفر إلى جورجيا من 1 فبراير تحت الشروط الوبائية
أخبار جورجيا

الحكومة في اجتماع ممثلي الأعمال.. وتلميحات بفتح السفر في 1 فبراير بلا قيد لمن تلقوا تطعيم لقاح كورونا

لأكثر من 3 ساعات متواصلة، عقدت الحكومة اجتماع مع ممثلي الأعمال، أمس، حول خطة التخلص التدريجي من القيود الوبائية، وتلميحات باعتماد “تطعيم كورونا” لراغبي السفر إلى جورجيا.


بناء على تعليمات من رئيس الوزراء، وتحت قيادة النائب الأول لرئيس الوزراء، تم عقد اجتماع مع ممثلي الأعمال حول خطة الإلغاء التدريجي للقيود الحالية في البلاد والخطوات المتسقة التي اتخذتها الحكومة لمنع التدهور الحاد للوضع الوبائي، مع الحفاظ على إمكانية التعافي الاقتصادي السريع.

اجتماع ممثلي الأعمال.. تفسيرات أم قرارات؟

ونوجز أهم ملامح ونتائج الاجتماع مع ممثلي الأعمال في النقاط التالية:

  • المعيار الأساسي للحكومة في فتح الأعمال تدريجيا، على أساس الوضع الوبائي في كل مدينة، بما يسمى المؤشر الإيجابي، حين تنخفض معدلات الإصابة عن 4% “وهي 6% حاليا”.
  • ستتم مراجعة الوضع الوبائي بشكل منفصل في كل مدينة وإقليم بشكل أسبوعي.
  • صناعة المطاعم حساسة جدا، وتتأنى الحكومة في استئنافها بشدة، نظرًا لطبيعة أن الزوار، رغماً عنهم، سيخلعون الكمامات الواقية لتناول الطعام.
  • ممثلي المحلات التجارية والمولات، يطالبون بتشغيل المواصلات، ومد حظر التجوال من العاشرة أو الحادية عشر
  • في أكثر من موضع ألمحت وزيرة الاقتصاد، أن الأساس لدخول البلاد جوا أو برا.. سيكون للأجانب الذين تلقوا تطعيم لقاح كورونا.
  • وتجتمع تورنافا مجددا مع ممثلي الأعمال بقطاع السياحة، الأسبوع المقبل، لدراسة كيفية العمل على جذب السياح الذين تلقوا التطعيم إلى البلاد.

ممثلي الأعمال.. وتحديات استئناف العمل

“كان الغرض الرئيسي من اجتماع اليوم، الطويل نوعًا ما، هو تعريف ممثلي الأعمال بقطاعات صناعة السياحة والمطاعم وممثلي المنتجعات الشتوية مرة أخرى بمنطق القرارات النهائية لمجلس التنسيق بشأن رفع القيود الوبائية” – قالت ناتيا تورنافا، وزيرة الاقتصاد والتنمية المستدامة، بعد اجتماع بين علماء الأوبئة وممثلي الأعمال.

وبحسب المكتب الصحفي للإدارة الحكومية، فقد حضر الاجتماع، الذي استمر أكثر من ثلاث ساعات، أميران غامكريليدزي ووزير الصحة إيكاترينا تيكارادزه، إلى جانب الفريق الاقتصادي، الذي حدد المعايير المحددة لفتح قيود الأعمال، وأحد المعايير الرئيسية هو ما يسمى بالمؤشر الإيجابي.

وفقًا لناتيا تورنافا، فإن هذا المعيار شفاف ومفهوم للأعمال. تحدثوا أيضًا عن التسهيلات الحالية، على سبيل المثال في أدجارا ، حيث ستبدأ المساحات المفتوحة للمطعم العمل اعتبارًا من 1 فبراير، وسيتم افتتاح المدارس.

إزالة القيود.. رغم خطورة الوضع العالمي

“تفتح سلاسل البيع بالتجزئة غير الغذائية أيضًا في جميع أنحاء البلاد، وسيتم فتح الأسواق المفتوحة والمغلقة قريبًا، وهذه خطوة أولى جريئة للغاية. ومع ذلك، كما هو معروف، على الرغم من حقيقة أن التطعيم ينامى حول العالم، إلا أن الوباء لم يتم التغلب عليه بعد، وتطبق العديد من الدول الأوروبية وليس الأوروبية قيودًا مشددة. لذلك لا يوجد ضمان حتى الآن ونحن نتخذ خطوات حذرة للغاية” – تقول وزيرة الاقتصاد.

وبناء على ذلك، فإن هناك مقاربة مفادها أن القرار لن يتم اتخاذه في جميع أنحاء البلاد، بل سينتقل من منطقة إلى أخرى ، ومراقبة المعدل الإيجابي كل أسبوع، وبالتالي سيكون من الممكن إضافة فتح قطاعات أخرى تدريجيًا. .

وتضيف تورنافا: “لدينا اقتصاد مفتوح ككل، لن نكون مقيدين بالصناعة وتجارة الأغذية والزراعة والتعدين وصناعة المعالجة، لكننا نتحدث عن المجالات التي تعتبر عالية الخطورة في العالم ونحن نفتحها الآن”.

ووفقًا لها، من الإيجابي أيضًا أن يتم فتح الرحلات الجوية اعتبارًا من الأول من فبراير ، وسيتم رفع أي قيود على الرحلات المنتظمة تمامًا.

ونوهت وزيرة الاقتصاد والتنمية المستدامة: “تم التخطيط لعقد اجتماعات هذا الأسبوع، بما في ذلك مع منظمي الرحلات حول كيفية العمل مع السياح الذين تم تطعيمهم، حيث أن هناك في العديد من البلدان في منطقتنا، يرغب الأشخاص الذين تم تطعيمهم في القدوم إلى جورجيا وسنساعد في ذلك”.

ممثلي الأعمال.. ولقاء محبط

على الجانب الآخر، يقول ممثلي الأعمال في قطاعات السياحة، والطيران، والمطاعم، والمنتجعات الجبلية، إن الاجتماع لم يحقق لهم نتائج ملموسة، يمكن على أساسها اتخاذ خطوات استعدادية.

ويقول شالفا ألافيرداشفيلي، مؤسس اتحاد الفنادق و المطاعم إن المنتجعات الثلجية تخسر الموسم الشتوي الثاني، على التوالي، وتصريحات الحكومة حول فتح المنتجعات في مارس القادم، يعني أن الموسم الجديد قد تلقى الضربة في مقتل.

ويضيف ألافيرداشفيلي أن 60% من المرافق في منتجعات التزلج، أشهرت إفلاسها ومعروضة للبيع، وإذا لم تتدخل الحكومة فورا، ستخسر جورجيا واحدة من أكبر وجهاتها السياحية على الإطلاق!!.

أما ممثلي شعبة الأسواق والمولات، فيقولون أن فتح المولات خطوة غير كافية، حيث أن ساعات التسوق محدودة بساعات العمل وحظر التجوال، الذي يحرم المحال من زبائنها سوى في عطلات نهاية الاسبوع. وان المولات التجارية تُغلق في السابعة حتى يتمكن الموظفون من العودة للمنزل قبل ساعات الحظر.

طالب ممثلي شعبة الأسواق ومراكز التسوق، بتقليص ساعات حظر التجوال لتبدأ في العاشرة أو الحادية عشر، واستئناف المواصلات العامة، لما تمثله من عبء إضافي على أصحاب الأعمال لتوفير وسائل نقل للموظفين.


وكان ممثلي الأعمال بقطاعات السياحة والطيران والمطاعم قد أصدروا بيانا بتوصيات لفتح الأعمال واستعادة السفر:

ممثلو قطاع السياحة في جورجيا يرفضون قيود 22 يناير.. ويقدمون سيناريو مثالي لفتح الحدود واستعادة السياحة

المصدر: هلا جورجيا - المكتب الصحفي لرئيس الوزراء

مقالات ذات صلة

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى