فيروس كورونا حول العالم

إصابة
وفيات
شفاء

فيروس كورونا في جورجيا

إصابة
وفيات
شفاء
• يتم تغذية البيانات تلقائيا لحظة بلحظة | • آخر أخبار كورونا حول العالم | • إحصائيات كورونا العربية  
أخبار دولية

الهجرة إلى أوروبا وقضايا اللجوء.. هل تُصبح أكثر إنسانية بعد توقيع ميثاق الاتحاد الأوروبي؟

كشف الاتحاد الأوروبي اليوم، عن ميثاق الهجرة الذي طال انتظاره، بهدف تنظيم الهجرة إلى أوروبا، وتبسيط إجراءات عملية اللجوء بين الدول الأعضاء لإصلاح ما اعترف قادة الاتحاد بأنه نظام غير فعال.


وفقاً لما نشره يورونيوز، يهدف الاتفاق الجديد إلى تقاسم عبء إعادة توطين طالبي اللجوء بشكل أفضل من خلال السماح للدول الأعضاء بالمساهمة الفعالة ببرامج الهجرة إلى أوروبا، بدلاً من إعادة الأفراد غير المؤهلين للحصول على اللجوء أو تقديم الدعم اللوجستي.

ويأمل قادة الاتحاد الأوروبي أيضًا في إنشاء عمليات فحص أسرع للحدود على الدول الخارجية.

الهجرة إلى أوروبا.. أكثر إنسانية وفعالية!

قالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، إن الاتفاقية الجديدة ستحقق “توازناً معقولاً” مع مشاركة جميع الدول الأعضاء في “الفوائد” و “الأعباء”. وأضافت أن المسألة ليست “ما إذا كان” ينبغي على دول الاتحاد الأوروبي المساهمة في تنظيم الهجرة إلى أوروبا، ولكن “كيف” تتم المساهمة بفعالية في قضايا الهجرة.

وقالت نائبة رئيس المفوضية مارغريتيس شيناس إن الأمل هو أن تكون سياسة الهجرة إلى أوروبا “واحدة ومتماسكة ومناسبة”.

لطالما كانت سياسة الهجرة من الناحية التاريخية قضية شائكة في سياسات الاتحاد الأوروبي، ومن المحتمل أن يكون اتفاق الهجرة الجديد أمرًا صعبًا بالنسبة للمفوضية الأوروبية.

كانت العملية عملية موازنة دقيقة لحمل البلدان التي كانت تتعارض مع الحصص الإلزامية مثل بولندا والمجر والنمسا على قبول المهاجرين ، ودعم بلدان الجنوب مثل اليونان وإيطاليا ومالطا في التعامل مع الأشخاص الذين يصلون إلى شواطئهم من البحر الأبيض المتوسط.

قال شيناس إن الاتفاقية الجديدة ستضع اتفاقية “دبلن” على فراش الموت، وتخلق نهجًا أكثر ذكاءً، حيث يكون لم شمل الأسرة والأطفال المعيار الأول لإعادة توطين المهاجرين إلى الاتحاد.

في حديثها إلى يورونيوز قبل الإعلان، تعهدت مفوضة الشؤون الداخلية، إيلفا جوهانسون ، بضرورة “عدم وجود موريا جديدة بعد الآن”، في إشارة إلى مخيم اللاجئين المكتظ في جزيرة ليسبوس اليونانية الذي احترق منذ أكثر من أسبوع.

وأضافت: “أعتقد أنه من الواضح أن حرائق مخيم “موريا” هي نتيجة، ليس فقط، ولكن جزئيًا، لعدم وجود سياسة أوروبية مشتركة للجوء والهجرة”.

قالت جوهانسون إنها تعتقد أن السياسة الجديدة يمكن أن تُقصر الخلافات بين الدول الأعضاء حول الهجرة إلى أوروبا.

“لأكون صادقةً، لا أعتقد أنه سيكون لديّ فرصة الحصول على الكثير من “التأييد” عندما أقدم اقتراحي، لكنني أعتقد أنني سأحظى بالقبول والاحترام لأنني أعتقد أننا نجد التوازن الصحيح حيث نظهر التضامن مع المهاجرين وطالبي اللجوء إلى أوروبا، وبين الدول الأعضاء، لكننا واضحون أيضًا أن أولئك الذين ليسوا مؤهلين للبقاء – يجب إعادتهم “، قالت جوهانسون ليورونيوز.

وأضافت شيناس في مؤتمر صحفي: “موريا هي أحد أعراض نظام لم يكن نظامًا على الإطلاق”.

استراتيجية حدودية متكاملة

سيقدم الاتفاق إجراءات حدودية متكاملة، بما في ذلك الفحص المسبق للأشخاص الذين يعبرون الحدود الخارجية.

وذكر بيان صحفي أن قوات حرس الحدود وخفر السواحل التابعة للاتحاد الأوروبي ستنتشر أيضًا اعتبارًا من عام 2021 لتقديم المزيد من الدعم.

قالت فون دير لاين إن الاتحاد الأوروبي سيعمل مع السلطات اليونانية لإدارة مركز استقبال في ليسبوس للمهاجرين الوافدين.

قال قادة الاتحاد الأوروبي إن الفحص الجديد على الحدود يجب أن يستغرق خمسة أيام كحد أقصى. ستكون هناك أيضًا فحوصات طبية واتخاذ قرار بشأن البلد الذي سيكون مسؤولاً عن الشخص.

قالت جوهانسون إن الاتحاد الأوروبي يحتاج إلى إجراءات حدودية أسرع من أجل استبدال المعسكرات مثل “موريا”. وأكدت أن ثلثي الأشخاص الذين يصلون لديهم قرار لجوء سلبي وأن قادة الاتحاد الأوروبي يريدون منع هؤلاء الأشخاص من الوصول.

شاهد | تقرير تحليلي قناة فرانس24 حول ميثاق الهجرة الأوروبي:

شاهد | جلسة تدشين ميثاق الهجرة إلى أوروبا كاملاً عبر يورونيوز:

 

المصدر: هلا جورجيا - يورونيوز - وكالات

مقالات ذات صلة

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى