أخبار جورجياسياسة
أخر الأخبار

المظاهرات في جورجيا .. بلا عنف في تبليسي ، أو اشتباكات

دعت قوى المعارضة مجدداً للتظاهر رغم استقالة رئيس البرلمان

بسبب الأزمة البرلمانية التي حدثت صباح أمس في البرلمان الجورجي وأدت لاندلاع المظاهرات في جورجيا، تبليسي ، ورغم تصريحات الحكومة ورئاسة الجمهورية باتخاذ اللازم لمعاقبة المتسبب في الأزمة ، وأن الحكومة هي الأخرى تعتبر ما حدث في البرلمان إهانة كبيرة لدولة جورجيا ولن تمر مرور الكرام.

سيرجي جافريلوف في كلمته امام البرلمان الجورجي
سيرجي جافريلوف في كلمته امام البرلمان الجورجي
تعرف علي تفاصيل الأزمة البرلمانية من هذا الخبر

المظاهرات في جورجيا والعنف في تبليسي

رغم ذلك كله استمرت المظاهرات في جورجيا وتحديدا أمام مبنى البرلمان في تبليسي، حتي ساعات متأخرة من المساء حاول فيها مئات من المتظاهرين اقتحام مبنى البرلمان مما عزى بالشرطة لتفريق المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه وفي الأخير للرصاص المطاطي والخرطوش. مما أدي لاشتعال الأمر وسقوط جرحى بالعشرات بين المتظاهرين والشرطة  وإصابات بين طفيفة ومتوسطة.

شاهد المزيد من صور أحداث العنف والاشتباكات أمس من هنا

تجديد الدعوة للمظاهرات في جورجيا اليوم

اشتباكات تبليسي أمام مبنى البرلمان أمس شجعت قوى المعارضة متمثلة في حزب الحركة الوطنية وزعيمه (جريجول فاشدزه ) المدعوم بتوجيهات الرئيس السابق ( ميخائيل ساكاشفيلي) للدعوة للمظاهرات في جورجيا من جديد اليوم.

رفعت أحزاب المعارضة هذه المرة سقف المطالب عالية وبعد أن كانت تطالب باستقالة رئيس البرلمان ومحاسبة المسؤولين تطور الأمر بعد الاشتباكات للمطالبة باقالة وزير الداخلية أيضا!

رئيس البرلمان يتقدم باستقالته

رئيس البرلمان الجورجي
رئيس البرلمان الجورجي

رغم قيام رئيس البرلمان الجورجي إيراكلي كوباخيدزه بتقديم استقالته علي الهواء فور عودته من باكو (حيث قطع زيارته البرلمانية هناك) الا ان ذلك لم يمنع من تجدد مظاهرات جورجيا  في تبليسي منذ السابعة مساء اليوم أمام مبنى البرلمان الجورجي.

نص خبر استقالة رئيس البرلمان

كان إيراكلي قد صرح فور وقوع الأزمة بتعليق الجلسة البرلمانية وعدم انعقادها، وأنه سيقطع رحلته ويعود فوراً ليمثل أمام الشعب للمساءلة باعتباره رئيس المجلس. نص كلمة إيراكلي أمس في المقال السابق

 

 

حتي وقت كتابة هذا المقال مازالت الأمور هادئة أمام البرلمان رغم أعداد المتظاهرين، بينما تبادل قادة المعارضة ودعاة الاحتجاج التصريحات بالإصرار علي إقالة وزير الداخلية.

  • هل تطمع المعارضة متمثلة في حزب الحركة الوطنية بتصعيد المظاهرات في جورجيا نحو مدن أخرى؟
  • هل تهدف المعارضة كما صرحت بنفسها علي لسان جريجول فاشدزه أمس بالدعوة لحل البرلمان الجورجي وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة؟

هذه ليست المرة الأولي

جريجول فاشدزه زعيم المعارضة رئيس حزب الحركة الوطنية
جريجول فاشدزه زعيم المعارضة رئيس حزب الحركة الوطنية

منذ ستة أشهر مضت وفور إعلان فوز سالومي زورابيشفيلي بمنصب رئيسة الجمهورية في السباق الرئاسي الأخير أمام منافسها (جريجول فاشدزه) زعيم كتلة أحزاب المعارضة بقيادة حزب الحركة الوطنية، هرولت المعارضة لرفض نتيجة الانتخابات ودعت لتظاهرات مطالبة بإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

yorktowers

استمرت تلك المظاهرات في جورجيا ثلاثة أيام متواصلة أفضت إلى لا شيء. وعادت المعارضة خالية الوفاض من السباق الرئاسي.

لماذا هذا الإصرار كل مرة تقوم فيها المعارضة بالدعوة للمظاهرات في جورجيا ، تنتهي بالمطالبة بإجراء انتخابات برلمانية مبكرة !!!

السر يكمن في تلك المواد من الدستور

  • في الثالث عشر من أكتوبر 2017 وافق البرلمان الجورجي علي تعديلات دستورية جذرية تقضي بتحول جورجيا تريجياً من دولة رئاسية لدولة برلمانية (حيث يعين البرلمان رئيس الحكومة ويحد من صلاحيات رئيس الدولة).
  • تطبيق القانون التدريجي جعل الانتخابات البرلمانية (التي جرت في الثامن من أكتوبر 2018 وفاز فيها مجدداً حزب الحلم الحاكم بفارق ضئيل عن حزب الحركة الوطنية المعارض) هي أول خطوة نحو التحول البرلماني.
  • الخطوة التالية في انتخابات 2020 حيث سيحتفظ رئيس الجمهورية بسلطاته بينما نظام البرلمان سيتغير نحو الاغلبية الحزبية دون الاغلبية المطلقة.
  • الدرجة الأخيرة ستتم في انتخابات 2024 التي بإجرائها ستتحول جورجيا كليةً لدولة برلمانية، تنتقل السلطة فيها لحزب الأغلبية البرلمانية بدلاً من رئيس الجمهورية.

هذا ما تسعى اليه المعارضة إذن بالمظاهرات في جورجيا

ربما تريد كتلة المعارضة التي انهزمت في السباق الرئاسي قبل ستة أشهر أن تختصر أمامها خمس سنوات كاملة من الحركة الحزبية وتصل لمقعد السلطة في جورجيا.

السؤال المحير هنا .. هل تختلف سياسة جورجيا الخارجية أو قوانينها الداخلية باختلاف القوى السياسية أو الأوجه؟

الرئيس الأسبق الجورجي إدوارد شيفرنادزه
الرئيس الأسبق الجورجي إدوارد شيفرنادزه

ثورة الورود التي اندلعت إثر المظاهرات في جورجيا عام 2003 وأدت للإطاحة بحكم ادوارد شيفرنادزه الموالي لروسيا كانت من مبادئها التوجه الأوروبي الغربي ضد الهيمنة الروسية علي منطقة القوقاز وجورجيا.

ينتهج كلا من الكتلتين في جورجيا نفس التوجه الأوروبي الغربي ضد روسيا ، وإن كانت سياسة جبهة الحركة الوطنية براغماتية ناعمة ، وسياسة حزب الحلم الحاكم الحالي سياسة عدائية واضحة تجاه روسيا.

كلاهما يعتبر روسيا عدواً صريحاً ومحتلاً منذ 1921 بعد ضم جورجيا المستقلة عن الامبراطورية الروسية لتكون احدى الجمهوريات التابعة للاتحاد السوفيتي المنهار عام 1991.

 

 

ستكشف الأيام القادمة .. عن سياسات جورجيا الجديدة.

ربما تحتاج لقراءة المقال السابق عن المظاهرات في جورجيا أمس

ماذا حدث في تبليسي أمس أمام البرلمان الجورجي ؟

yorktowers
اظهر المزيد
Hala Georgia هلا جورجيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق