فيروس كورونا حول العالم

إصابة
وفيات
شفاء

فيروس كورونا في جورجيا

إصابة
وفيات
شفاء
• يتم تغذية البيانات تلقائيا لحظة بلحظة | • آخر أخبار كورونا حول العالم | • إحصائيات كورونا العربية  
أخبار جورجيا

وزير الخارجية الصيني “وانغ يي Wang Yi” في زيارة تاريخية لـ جورجيا

زيارة تختصر 23 عاماً من عمر العلاقات الجورجية الصينية

أول زيارة رسمية منذ 23 عام

قام  وزير الخارجية الصيني “وانغ يي” بزيارة رسمية لجورجيا لاول مرة منذ 23 عام ، بغرض تعزيز العلاقات متعددة الأطراف بين البلدين.

وصل الوفد الصيني في ساعة مأخرة من مساء الثلاثاء الماضي حيث كان في استقباله في المطار نائب وزير الخارجية الجورجي ألكسندر خفتيسيشفيلي والسفير الجورجي في الصين أرتشيل كالانديا .

“الصين هي واحدة من أهم شركاء جورجيا تجارياً وسياسياً، العلاقات الثنائية تتطور بشكل ديناميكي وأنا مقتنع بأن هذه الزيارة ستأخذ العلاقات بين جورجيا والصين الي أعلى مستوى ” أعلن أرتشيل كالانديا.

وقال نائب وزير الخارجية ألكسندر خفتيسيشفيلي: ” خلال العشرين عامًا الماضية لم تقم ممثلو وزارة الخارجية بجمهورية الصين الشعبية بالزيارة  مثل هذا الاطار، نحن نعلق أهمية كبيرة على هذه الزيارة ونعتبر بلدنا تجارياً (دولة ترانزيت تجاري وممر نقل) والزيارة تتركز في محورين أساسيين هما التعاون الدولي ، والتكامل الإقتصادي”.

وزيري الخارجية الصيني وانغ يي والجورجي دافيت زالكالياني
وزيري الخارجية الصيني وانغ يي والجورجي دافيت زالكالياني (مصدر الصورة: وزارة الخارجية)

وزيري الخارجية الـ جورجي والـ صيني

في اطار زياراته قام وزير الخارجية الصيني وانغ يي بمقابلة مع زميله الجورجي دافيت زالكالياني وعقد الاجتماع في وزارة الشؤون الخارجية.

قال وزير الخارجية الجورجي دافيت زالكالياني في الاجتماع إن الزيارة الرسمية الأولى لوزير خارجية الصين لجورجيا تؤكد مرة أخرى على الأهمية والدور اللذين تمنحهما الصين لبلدنا والتعاون مع جورجيا. كما قال زالكالياني في كلمته الترحيب  إن العلاقات بين جورجيا والصين تتطور بشكل الدينامي.

تتطور علاقاتنا بشكل ديناميكي   مما تشير اليه الزيارات الثنائية بين جورجيا و الصين  .  أعتقد أن  هذه الزيارة ستكون مساهمة وخطوة كبيرة في اتجاه تعميق العلاقات بين جورجيا والصين. من المهم و الرمزي أيضًا أن هذه  الزيارة  تطابق  يوم استقلال جورجيا  الذي نحتفل به في 26 مايو.لقد مرت مئة عام من إعلان أول جمهورية ديمقراطية في جورجيا وأعتقد أن هذا اليوم  سيحدد مرة أخرى تقدمًا كبيرًا شهده بلدنا خلال سنوات الاستقلال ” قال زالكالياني.

قال وزير الخارجية الصيني “وانغ يي” بعد الاجتماع مع زميله الجورجي في وزارة الخارجية الجورجية : “نأمل أن تستمر جورجيا في خلق بيئة أكثر مواتاة في العلاقات مع الدول المجاورة لها ، مما سيسهل تنميتها” .

“إنه شرف كبير بالنسبة لي أن آتي إلى جورجيا. في هذه الأيام تحتفل جورجيا بيوم الاستقلال. السيد وزير الخارجية  أود أن أهنئ بلدك وشعبك  بمناسبة هذا اليوم . تنفذ الصين السياسة الخارجية ، التي تقوم على مبادئ التعايش السلمي. نحن على استعداد لمواصلة تطوير العلاقات الودية بين بلدينا”. يقول وانغ

وأشار وانغ يي إلى أن الصين تحترم استقلال جورجيا وسيادتها :”نحن نحترم استقلال جورجيا وسيادتها و اكمال  أراضيها كما نحن دائما سعداء عندما تحاول البلدان اتباع طريق التنمية  مع اخذ بعين الاعتبار  احتياجات وظروف شعوبها”.

اجتماع وانغ يي والوفد الرسمي مع رئيسة الجمهورية ومستشاريها
اجتماع وانغ يي والوفد الرسمي مع رئيسة الجمهورية ومستشاريها (مصدر الصورة: رئاسة الجمهورية)

سالومي و يانغ يي .. نحن نتحدث نفس اللغة

تحدثت رئيسة جورجيا عن التطور الأخير في المنطقة والعلاقات بين جورجيا والبلدان الأخرى داخل المنطقة. بدوره ، تطرق وزير خارجية جمهورية الصين الشعبية إلى القضايا المتعلقة بالتحديات الدولية للصين وكذلك علاقاتها مع الولايات المتحدة وروسيا.

تم التأكيد على الدور الجيوسياسي لجورجيا ، مشيراً إلى أن الصين شريك  ونقدر دور جورجيا كمركز ربط بين آسيا وأوروبا. وتركز النقاش أيضا على مشاريع البنية التحتية وكذلك بيئة الاستثمار في البلاد.

كما ناقش الجانبان المناطق المحتلة في جورجيا والسياسة العدوانية لروسيا. أكد رئيس جورجيا أنه خلال كل المفاوضات ، بما في ذلك الأشكال الثنائية والمتعددة الأطراف ، ينبغي لشركاء جورجيا دعوة روسيا إلى الوفاء بالتزاماتها تجاه جورجيا. يجب عليهم أيضا استخدام جميع مستويات المفاوضات لمناقشة الأراضي المحتلة في جورجيا على مستوى سياسي عال. علاوة على ذلك ، ينبغي لشركائنا تذكير روسيا باستمرار بأن عملية التكامل الأوروبية الأطلسية في جورجيا لا رجعة فيها.

كما ركزت المناقشة على قضايا واسعة النطاق للتعاون الثنائي ، بما في ذلك تنمية الشراكة التجارية والاقتصادية. أعربت الرئيسة سالومي زورابيشفيلي عن رغبتها في المشاركة في شكل التعاون بين الصين ودول وسط وشرق أوروبا كمراقب في آلية الصين-CEEC ، مشيرًا إلى أن المشاركة في التنسيق ستؤكد مرة أخرى تطلعات جورجيا الأوروبية.

كما تم إيلاء اهتمام كبير لتعزيز التعاون في إطار “مبادرة الحزام والطريق”. ودعت رئيسة جورجيا رئيس جمهورية الصين الشعبية للقيام بزيارة إلى جورجيا.

ماموكا باختدزه ووانغ يي
ماموكا باختدزه ووانغ يي (مصدر الصورة: مكتب رئيس الوزراء)

مبادرة الحزام والطريق BRI

التقي وزير الخارجية الصيني في اليوم التالي رئيس الوزراء ماموكا باختادزه في مقر رئاسة الوزراء حيث تبادلا المشاورات حول تفعيل اتفاقيات التجارة الموقعة بين البلدين وكذا الامور اللوجيستية المتعلقة بمبادرة (الحزام والطريق BRI ) *

قال يي إن الصين تشارك تماماً نفس طموح جورجيا أن تصبح الممر التجاري للنقل بين الشرق واوروبا

وزير الخارجية الصيني "وانغ يي Wang Yi" في زيارة تاريخية لـ جورجيا

علاقات صينية جورجية منذ الاستقلال

تربط الصين وجورجيا  العلاقات الودية التقليدية، فبعد فترة وجيزة من إعلان استقلال جورجيا ، أقامت الصين علاقات دبلوماسية مع جورجيا ومنذ ذلك الحين تتطور علاقاتهما الثنائية بدون انقطاع. ونأمل أن تطور البلدان إمكانات أكبر ، الصين شريكاً ليس بالسهل ولا بالهين ، إن ثقل الصين في المنطقة وإعتبارها لجورجيا “طريق الحرير لمنتجاتها الي دول الاتحاد الاوروبي” يجعل من العلاقات الجورجية الصينية معيناً لا ينضب لتطوير التجارة الدولية.

أخبار متعلقة :

  • جديراً بالذكر ان الصين وجورجيا تشاركا التوقيع على العديد من الاتفاقيات الثنائية في الشهور القليلة السابقة حيث وقع الجانبان إتفاقية ثقافية تعليمية في فبراير الماضي بموجبها ستُدرس اللغة الصينية كلغة إضافية إختيارية في المدارس الجورجية، بتشجيع من الحكومة الجورجية وتمويل من الجانب الصيني.
  • كما وقع الجانبان الجورجي والصيني في أبريل الماضي اتفاقيتان للنقل البري الدولي للمسافرين والبضائع.
  • كثيراً من الشركات الصينية العملاقة أولت الاهتمام بكثير من المشروعات الاقتصادية والتجارية المستدامة التي عرضتها جورجيا في مؤتمر دافوس الاقتصادي في يناير الماضي.
*  مبادرة الحزام والطريق في الصين ( I 一路)  عبارة عن برنامج طموح لربط آسيا بأفريقيا وأوروبا عبر شبكات برية وبحرية على طول ستة ممرات بهدف تحسين التكامل الإقليمي وزيادة التجارة وتحفيز النمو الاقتصادي.
صُنع الاسم في عام 2013 من قبل الرئيس الصيني شي جين بينغ ، الذي استوحى من مفهوم طريق الحرير الذي أنشئ خلال عهد أسرة هان قبل ألفي عام – شبكة قديمة من طرق التجارة التي تربط الصين بالبحر الأبيض المتوسط ​​عبر أوراسيا لعدة قرون. تمت الإشارة إلى BRI في الماضي باسم “One Belt One Road”.
يضم BRI حزام طريق الحرير الاقتصادي – وهو ممر عابر للقارات يربط الصين بجنوب شرق آسيا وجنوب آسيا وآسيا الوسطى وروسيا وأوروبا عن طريق البر – وطريق بحري حريري من القرن الحادي والعشرين ،طريق بحري يربط المناطق الساحلية بالصين جنوب شرق وجنوب آسيا وجنوب المحيط الهادئ والشرق الأوسط وشرق إفريقيا ، وصولاً إلى أوروبا.
تحدد المبادرة خمس أولويات رئيسية:
  • تنسيق السياسات ؛
  • اتصال البنية التحتية ؛
  • تجارة غير معاقة
  • التكامل المالي
  • وربط الناس.
من المتوقع أن يشمل البرنامج أكثر من 1 تريليون دولار أمريكي من الاستثمارات ، إلى حد كبير في تطوير البنية التحتية للموانئ والطرق والسكك الحديدية والمطارات ، فضلاً عن محطات الطاقة وشبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية.
النطاق الجغرافي لـ BRI يتوسع باستمرار. تغطي حتى الآن أكثر من 70 دولة ، تمثل حوالي 65 في المائة من سكان العالم وحوالي ثلث الناتج المحلي الإجمالي في العالم.

مقالات ذات صلة

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى