أخبار جورجياأخبار دوليةالاستثمار في جورجياسياسة

مدير عام صندوق النقد الدولي .. تبليسي على الطريق السريع لأوروبا

في زيارة رسمية لجورجيا بدأتها “كرستين لاجارد Christine Lagarde” مدير عام صندوق النقد الدولي “International Monetary Fund  IMF.org” مساء الأحد الماضي 19 مايو قادمة من سمرقند عاصمة أوزباكستان. الزيارة المخطط لها عدة أيام في جورجيا قضت اليومين الأوليين منها كرستين حتي الساعات المبكرة من صباح اليوم في لقاءات عديدة مع رئيس الوزراء “ماموكا باختادزي” وكذلك مؤتمراً للشباب المبدعون في المركز التكنولوجي في متتسميندا، ولقاء موسع مع مدير البنك الجورجي “كوبا جفينيتادزه Kuba Gvenetadze” و15 من رجال الأعمال الشباب. وستختتم كرستين جولتها بلقاء سالومي زورابيشفيلي رئيسة الجمهورية غداً.

كرستين لاجارد .. مدير عام صندوق النقد الدولي (المصدر: حساب تويتر)
كرستين لاجارد .. مدير عام صندوق النقد الدولي (المصدر: حساب تويتر)

أول امرأة تترأس صندوق النقد الدولي

كريستين لاجارد أوديت (مواليد 1 يناير 1956) المدير العام لصندوق النقد الدولي منذ 5 يوليو 2011. عينت سابقاً كوزيرة المالية والشؤون الاقتصادية والصناعية في فرنسا من قبل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في يونيو 2007، كما شغلت سابقا منصب وزيرة الزراعة والصيد وكوزيرة للتجارة في حكومة دومينيك دو فيلبان. تعتبر لاجارد أول امرأة تتقلد منصب وزير الشؤون الاقتصادية في مجموعة الثمانية، وأول امرأة تترأس صندوق النقد الدولي.

كرستين لاجارد في لقاء رئيس الوزراء ماموكا باختادزي (المصدر: حساب تويتر)
كرستين لاجارد في لقاء رئيس الوزراء ماموكا باختادزي (المصدر: حساب تويتر)

صندوق النقد الدولي وجورجيا .. شراكة طويلة لمستقبل أفضل

في اطار زيارتها أقيم الاجتماع  مع رئيس الوزراء الجورجي ماموكا باختادزي حيث خاطبت كريستين لاجارد (في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقد في رئاسة مجلس الوزراء)  رئيس وزراء جورجيا “ماموكا باختادزي” انه  بصفته وزير المالية ورئيس الوزراء  يشرفها دائمًا أن تعمل معه لأنه يمثل أجمل بلد – جورجيا في صندوق النقد الدولي.

ركزت “كريستين لاجارد” على الشراكة طويلة مع  الحكومة الجورجية وأشارت إلى أنه خلال هذه الفترة تحسنت العديد من الأشياء في الدولة.

“هذه الزيارة لها أهمية كبيرة بالنسبة لي. يسرني جداً وجودي في جورجيا لأول مرة. جمالها وشعبها ومواردها لافتة للنظر تذهلني. بمجرد وصولي إلى جورجيا تذوقت النبيذ الجورجي وألاحظ  الجودة العالية  والإبداع فيه و في المباني والهندسة المعمارية وجدير بالذكر جودة المنتجات الزراعية أيضا. أنا فرنسية وماذا ممكن أن أقول عن النبيذ والطعام أكثر. لدينا شرف كبير أن نكون جزء من شركاء الحكومة في هذا البرنامج ، ونحن نساعد البلاد على تحقيق تلك الأهداف المهمة التي ستجعل جورجيا أفضل. سنحاول تقليل العجز وبدعمنا نواصل العمل في هذا الاتجاه “- قالت لاجارد.

لفتت أيضاً المديرة العامة لصندوق النقد الدولي الانتباه إلى الجهود المبذولة لتحسين مؤشرات الاقتصاد الكلي في البلاد.

وفقًا للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء : فإن زيارة كريستين لاجارد في جورجيا هي دليل على أن صندوق النقد الدولي يدعم الإصلاحات التي تنفذها الحكومة الجورجية بما في ذلك النمو الاقتصادي والتعليم وتنمية رأس المال البشري.

في عام 2017   أطلق صندوق النقد الدولي برنامجًا مدته ثلاث سنوات في جورجيا في اطار  “آلية التمويل الموسعة”(EFF)  يتم تمويله  بمبلغ 285 مليون دولار. هدف البرنامج هو دعم جورجيا لتحقيق مستوى عال من النمو الشامل وضمان الاستقرار المالي في البلد  وتعزيز المؤسسات المالية والنقدية وتحسين آليات الضمان المالي والاجتماعي. حيث تدعم “آلية التمويل الموسعة” الإصلاحات الاقتصادية للحكومة والتي استكملت جورجيا ثلاثة مراجعات للبرنامج وتواصل تنفيذها.

كرستين لاجارد في لقاء طلاب التعليم العالي: ستؤدي زيادة مشاركة المرأة في القوى العاملة إلى تحقيق مكاسب اقتصادية كبيرة لـ جورجيا (المصدر: حساب تويتر)
كرستين لاجارد في لقاء طلاب التعليم العالي: ستؤدي زيادة مشاركة المرأة في القوى العاملة إلى تحقيق مكاسب اقتصادية كبيرة لـ جورجيا (المصدر: حساب تويتر)

تضاعف دخل الفرد ثلاث أضعاف 

في اطار زيارتها اقيم الاجتماع  مع طلاب مؤسسات التعليم العالي و خلال المقابلة مع الطلاب قالت كريستين لاجارد : إن جورجيا تبذل كل ما في وسعها لضمان حماية الاقتصاد من الصدمات وخلق فرص العمل وارتفاع معايير الحياة للمواطنين.

“تم تصميم البرنامج الذي وضعته الحكومة لاحتياجات الاقتصاد والمواطنين الجورجيين. نحن ندعم الإصلاحات الحكومية. الهدف الرئيسي لجورجيا هو اللحاق بأوروبا في تنمية الاقتصاد. لهذا السبب من الضروري استخدام إمكانات المواطنين و يجب على الجميع مهما كان كبيراً أو صغيراً أو غنيًا أو فقيراً  إشراك في هذه العملية في تبليسي وكذلك في البلد بأكمله.

yorktowers

وفقًا لها  فإن العالم  تواجه  تهديدات كبيرة  بما في ذلك النزاعات التجارية والتوترات الجيوسياسية.

“دعونا نتحدث عن تعزيز الأمن. والخبر الجيد  هو أنه سيتم تعزيزه خلال  الأشهر  المقبلة وسيستمر هكذا في عام 2020  أيضا ولكن العالم تواجه تهديدات المهمة بما في ذلك النزاعات التجارية والتوترات الجيوسياسية. هذه هي  لحظة مهمة  خاصة في المنطقة التي تقع فيها جورجيا   لأنه جورجيا تعتمد على  الاقتصاد المفتوح وتعتمد على الطلب الخارجي. لذلك  من الضروري تجنب الأخطاء واتخاذ الخطوات الصحيحة.

ما الذي يمكن أن تفعله جورجيا لحماية الاقتصاد؟ خلال العقدين الماضيين ، انخفض مستوى الفقر بمقدار ثلاثة أرباع (3\4)، وارتفع متوسط ​​العمر المتوقع بنسبة 6 بالمائة وتضاعف دخل الفرد بثلاثة أضعاف  ، لكن هذا ليس كل شيء. في الآونة الأخيرة   اتخذت جورجيا سياسة مهمة لحماية الاقتصاد. يتم التحكم في العجز المالي تخفيض التضخم  ومعدل البطالة هو الأدنى في السنوات ال 15 الماضية. لذلك لا يفاجأ أحد أن معدل نمو الاقتصاد قد زاد. من المتوقع أن ينمو الاقتصاد بنسبة 4.6 في المائة هذا العام. مع نمو الاقتصاد ، من المهم أيضًا استراتيجية إبداعية. يجب على جورجيا أن تهتم  بهذا العنصر إذا كانت ترغب في تحقيق نمو شامل” قالت كريستين لاجارد.

تبليسي القديمة حيث هلال مسجد الجمعة يعانق كنيسة سان نيكولاس(المصدر: مكتبة وثائق هلا جورجيا)
تبليسي القديمة حيث هلال مسجد الجمعة يعانق كنيسة سان نيكولاس (المصدر: مكتبة وثائق هلا جورجيا)

 

رأيت الكنيسة والمسجد جمباً إلي جمب وفخورة بالتسامح

خلال مقابلتها مع الطلاب ركزت على التسامح الديني في جورجيا  أيضا“عندما ذهبت إلى شوارع تبليسي هذا الصباح ، شاهدت مناظر مدينة تبليسي القديمة التي أصبحت الاتجاه الرئيسي للعديد من السياح. يزور عديد من السياح تبليسي لرؤية  هذه الشوارع  بالذات و تبليسي تمثل التقاليد والثقافة الفريدة في ملتقي الغرب والشرق. سترون في هذه الشوارع ديانات مختلفة. الكنائس المسيحية والمساجد الإسلامية والمعابد اليهودية وغيرها. يقف المسجد والكنيسة جنبًا إلى جنب في تبليسي. هذا هو المحدد الرئيسي لنجاح جورجيا – التسامح والانفتاح والتعلم من الماضي “ قالت كريستين لاجارد.

ووفقا لها ، فقد اتخذت جورجيا فترات استثنائية وصعبة  بعد حصولها على الاستقلال.

 تناول حديث لاجارد أيضاً دور التعليم في المجتمع والتنمية. التعليم هو عنصر مهم للغاية. نحن بحاجة إلى اتصال بين المحترفين. إذا قرأتم الأبحاث وتحدثتم مع المستثمرين فسيخبرونكم أن جورجيا بلد جيد جدًا للاستثمار ولكن المشكلة هي أننا لا نجد أشخاصًا محترفين. المشكلة هي العثور على الأشخاص الذين سيتم توظيفهم في أماكن العمل. من المهم أن تركز الحكومة على جودة التعليم  ويشمل ذلك المزيد من التدريب الاحترافي ، واستخدام التقنيات الجديدة … الخ “- قالت  كريستين لاجارد.

حوار كرستين لاجارد ورئيس البنك الوطني الجورجي "كوبا جفينيتادزه Kuba Gvenetadze" المصدر:(حساب تويتر)
حوار كرستين لاجارد ورئيس البنك الوطني الجورجي “كوبا جفينيتادزه Kuba Gvenetadze” المصدر:(حساب تويتر)

رواد الأعمال الشباب هم وقود مستقبل جورجيا

 التقت لاجارد ورئيس البنك الوطني الجورجي كوبا جفينيتادزه بـ 15 من رواد الأعمال الشباب. حيث قدم رواد الأعمال الشباب لكريستين لاجارد الأفكار التجارية وأجابوا على أسئلتها. وكما قال جفينيتادزه: أقيم هذا  الاجتماع بمبادرة  المديرة العامة لصندوق النقد الدولي.

“صندوق النقد الدولي يرى ويعرف أن القاطرة الرئيسية للاقتصاد يجب أن تكون القطاع الخاص. والشباب هم وقود مستقبل جورجيا ، واستمعت السيدة لاجارد الأفكار التي وُلدت هنا والتي يعملون بها. أعتقد أن مثل هذا البرنامج وترويجها مهم  للغاية في اتجاهات مختلفة ، حتى في اتجاه القطاع المالي. لقد كان اجتماعًا مثيرًا للاهتمام  وأشارت السيدة لاجارد إلى ذلك في كلماتها الختامية “ قال جفينيتادزه.

ومن المقرر ان تلتقي لاغارد  مع رئيسة جورجيا سالومي زورابيشفيلي اليوم قبل مغادرتها البلاد وتوقع المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء ماموكا باختادزي أن يثمر اللقاء عن مزيداً من الدعم الدولي (الأوروبي خاصة) لمشروعات تطوير البنية التحتية والتنمية المستدامة في جورجيا ويكون خطوة إضافية على الطريق السريع نحو مستقبل الريادة التي تطمح اليه جورجيا.

*النص الكامل لخطاب مديرة صندوق النقد الدولي من صفحتها على موقع صندوق النقد الدولي  

yorktowers
الوسوم
اظهر المزيد
Hala Georgia هلا جورجيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق