فيروس كورونا حول العالم

إصابة
وفيات
شفاء

فيروس كورونا في جورجيا

إصابة
وفيات
شفاء
• يتم تغذية البيانات تلقائيا لحظة بلحظة | • آخر أخبار كورونا حول العالم | • إحصائيات كورونا العربية  
سياحة وطيران

متى يمكن عودة السياحة في جورجيا؟ وسط تحديات كورونا العالمية

يطرح وكيل معهد السياحة والمحلل الاقتصادي، ماموكا بردزينشفيلي، تصوره حول كيف يجب أن تبدأ جورجيا عملية “عودة السياحة”؟.. وسط التحديات العالمية لوباء COVID-19.


وفقاً لوجهة نظر كاتب الدراسة، فإن التقرير التالي قد يكون النهج لشركات السياحة المحلية، والعاملين بالمجال السياحي والمجالات المعاونة له، نحو التعافي من الأزمة والسعي نحو تنشيط و عودة السياحة.

ولا نتحدث هنا عن جهود الحكومة المبذولة، وحزم الدعم الاقتصادية والضريبية، والتي تساهم فقط في إنقاذ صناعة السياحة من الانهيار أو الإغلاق التام، بل نتحدث عن رؤية شاملة للتعافي من الأزمة، وعودة السياحة والقطاعات الاقتصادية القائمة عليه

للإجابة على السؤال المطروح في العنوان، من الضروري أولاً مراعاة السياق العالمي للأزمة السياحية، وأزمة الطيران في ظل تنامي الوباء العالمي “فيروس كورونا”.

السياق العالمي لمستقبل عودة السياحة

وفقًا لمنظمة السياحة العالمية، هذا ما ستكون عليه مؤشرات السياحة العالمية بحلول نهاية عام 2020:

  • انخفاض في أعداد المسافرين الدوليين نحو 850 مليون إلى 1.1 مليار مسافر.
  • انخفاض إيرادات السياحة نحو 910 مليار دولار إلى 1.2 تريليون دولار.
  • ما بين 100 إلى 120 مليون من العاملين بالسياحة يخسرون وظائفهم.

وفقًا لتوقعات منظمة السياحة العالمية، فهي خسارة تمثل ثلاثة أضعاف الخسائر التي تكبدها الاقتصاد العالمي خلال الأزمة الاقتصادية العالمية لعام 2009.

وحذر الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، زوراب بولوليكاشفيلي من أن “هذا التراجع غير المسبوق كان له تأثير كبير على البيئة الاجتماعية والاقتصادية، مما عرض ملايين الأعمال والوظائف للخطر”.

وقد أوصت المنظمة في اجتماعها السنوي، الذي عُقد في تبليسي منتصف سبتمبر، بفتح الحدود وعودة السياحة، بمتطلبات جديدة تتماشى مع القيود الصحية، وما سُمي بـ “إعلان تبليسي“. “هذا بالطبع قبل الموجة الثانية، الأسرع انتشاراً، من فيروس كورونا في العالم بأسره، وفي جورجيا خاصة.


نفس الموقف تشترك فيه المنظمات الدولية الرسمية الأخرى، منظمة الصحة العالمية (WHO)، منظمة الطيران المدني الدولي (ICAO)، اتحاد النقل الجوي الدولي (IATA). حيث صرحت أغلب المنظمات في أعقاب هدوء (الموجة الأولى) لفيروس كورونا، يجب أن تنتقل صناعة السياحة العالمية إلى نهج موحد. وهذا، بحسبهم، هو إلغاء آلية الحجر الصحي وإدخال اختبارات سريعة PCR، للسياح الدوليين على الحدود الدولية. إذا لم يحدث هذا، فإن النبوءة أدناه لاستعادة السياحة ستأخذ نظرة أكثر تشاؤماً، خاصة وأنها أُطلقت قبل بدء الموجة الثانية، التي أغلقت أوروبا مجددا.

حيث تنبأت منظمة السياحة العالمية: عودة التدفقات السياحية الدولية إلى المستوى الأصلي في 2.5 إلى 4 سنوات.
بينما اتحاد النقل الجوي الدولي قال: ستتم استعادة التدفقات السياحية الدولية في غضون 4 سنوات.

جنبًا إلى جنب مع هذه التوقعات، إذا أخذنا مثال الأزمة الاقتصادية العالمية لعام 2009 المذكورة أعلاه، والتي استغرقت السياحة بعد ذلك عامًا واحداً لتتعافى، فسنجد أن هذا الدرس التاريخي يدور حول نفس المعادلة الحسابية. يستغرق التعافي 3 سنوات لأن COVID-19 ضرب الاقتصاد العالمي أكثر من 3 أضعاف ما كان في عام 2009.


بناءً على المراجعة هذه، وفقا لماموكا، ، يمكننا أن نستنتج منطقيًا أنه في المتوسط ​​خلال 3 سنوات قادمة، سيتعين على البلدان التركيز على السياح المحليين. ولهذا السبب تقدم منظمة السياحة العالمية تحليلاً لما تفعله أو ستفعله البلدان حول العالم من حيث تحفيز السياحة المحلية. فيما يلي بعض الأمثلة المثيرة للاهتمام:

سلوفينيا ، بولندا ، رومانيا: إدخال نظام قسائم لتحفيز التدفقات السياحية المحلية.

كوستا ريكا: تحفيز تمديد عطلات نهاية الأسبوع يوما إضافياً، حيث اعتمدت العطلات في 2020 و 2021 حتى يوم الاثنين.

الأرجنتين: يراقب مرصد السياحة المحلية باستمرار سلوك السياح المحليين، لابتكار أساليب جذب.

أستراليا: منصة تدريب مجانية عبر الإنترنت لوكالات السفر لاستكشاف المناطق الأقل شهرة ومن ثم عرضها على السكان المحليين.

باراغواي: يطور ويروج للمنتجات السياحية الأقل شهرة بين السكان المحليين: مراقبة الطيور ، السياحة الريفية ، السياحة البيئية ، سياحة تذوق الطعام.

السياق الجورجي لتصور عودة السياحة

عواقب خسارة السياحة الدولية

بناءً على فهم التوثيق التحليلي لإدارة السياحة الوطنية الجورجية، يمكننا القول أنه بحلول نهاية عام 2020 ستكون لدينا الصورة التالية حول مؤشرات  السياحة:

  • انخفاض بنسبة 70-80٪ في عدد الزوار الدوليين.
  • انخفاض الإيرادات من 7-8 مليار لاري جورجي (2.5 مليار دولار) في المتوسط.
  • احتمال فقدان ما معدله 50،000 وظيفة.

موارد السياحة الداخلية

على الرغم من عدم احتساب المبلغ الذي أنفقه السياح المحليون في جورجيا هذا العام، إلا أننا نعرف النفقات التي تكبدها الجورجيون في السنوات الأخيرة داخل وخارج البلاد. والصورة كالتالي:

  • بلغ متوسط ​​إنفاق المواطنين لرحلات سياحية دولية خارج البلاد 2 مليار لاري
  • بلغ متوسط ​​الإنفاق داخل جورجيا لرحلات سياحية محلية 1.8 مليار لاري.

بالنظر إلى السياق الدولي والمحلي، هناك قضيتان يجب معالجتهما على الفور لبدء عملية استعادة السياحة في الوقت المناسب (نحن لا نتحدث عن التخفيف المتعمد للالتزامات مع المؤسسات الضريبية والمالية التي لا تساعد في التعافي ولكنها تساعد في الحفاظ على الصناعة على قيد الحياة):

ما يجب أن تفعله جورجيا لتعجيل عودة السياحة ؟!

تنشيط السياحة الداخلية

من الضروري أن يعرف القطاع الخاص والسياح الجورجيون قريبًا كيفية الاستفادة من السياحة الداخلية. لهذا، نحتاج إلى معرفة المخطط التفصيلي المحدد للدولة، والذي سيعطي ملامح معينة للخطط المستقبلية لكل من الشركات والمسافرين.

كما رأينا، فإن الموارد المالية للسياح الجورجيين المحليين عادة ما تكون 3-4 مليار لاري، على الرغم من أن هذا الرقم سيكون بالطبع أقل بكثير في عام 2021، لكنه لا يزال حيويًا للشركات السياحية المتعثرة.

من ناحية أخرى، فإن القوة الشرائية الأضعف للسياح الجورجيين تحتاج إلى بعض الحوافز لتحقيق هذا الحد الأدنى من الموارد (ما هو المبلغ المتبقي للسائحين الجورجيين من 3-4 مليار ؟؟ 1-2 مليار لاري؟ هل من الصعب تحديد ذلك؟!).

من وجهة النظر هذه، فإن الأكثر فائدة هو إدخال نظام القسيمة، مما يعني ضخ الأموال مباشرة في الاقتصاد وزيادة القوة الشرائية للسياح الجورجيين. وتجدر الإشارة إلى أن هذا النموذج تم العمل عليه من قبل دائرة السياحة في أدجارا، ولكن لسبب ما لم يتم تنفيذه.

كما نعلم، لا تزيد المزايا الاجتماعية والمنح والإعفاءات الضريبية والاقساط المصرفية المؤجلة، من التدفق النقدي ولا تجعل الاقتصاد سليمًا.

لذلك إذا قالت الدولة، على سبيل المثال، إنها ستضخ 500 مليون لاري، من خلال إطلاق قسائم في السوق، سيؤدي ذلك إلى انتعاش أخلاقي ومالي إضافي لصناع السياحة؛ لأنهم يعلمون أنه سيكون هناك مبلغ معين من المال مضمون في السوق للموسم السياحي القادم (سيساعد ذلك أيضًا في الحفاظ على الأعمال التجارية في المستقبل).

التكامل مع نهج موحد للسفر الدولي

دور الدولة في هذا الاتجاه حيوي أيضًا. في هذه المرحلة يصعب القول ما إذا كانت الدولة تستعد لإدخال الفحوصات السريعة وإلغاء آلية الحجر الصحي؟!. من الصعب أيضًا تحديد كيف يمكن لدولة مثل جورجيا، ذات الموارد المحدودة، أن تفعل كل هذا

ولكن الحقيقة هي أنه عندما تعلن المنظمات الدولية التي تتمتع بهذه السلطة (منظمة الصحة العالمية ومنظمة السياحة العالمية ومنظمة الطيران المدني الدولي والاتحاد الدولي للنقل الجوي) بالإجماع الحاجة إلى نهج موحد (إدخال الاختبارات السريعة وإلغاء آلية الحجر الصحي)، فبالتأكيد قريباً سيصبح هذا النهج حقيقة واقعة ويجب على جورجيا بالتأكيد أن تكون مستعدة للمشاركة في هذا النظام العالمي الموحد لإدارة التدفق السياحي الدولي وبسرعة.

التقنيات الرقمية لصناعة السياحة

مع ملاحظة أن ترتيب وإدارة كل ما سبق وصقله باستمرار سيكون أمرًا لا يمكن تصوره بدون استخدام التقنيات الرقمية، التي بدأت جورجيا الاستعدادات لها بالفعل من تفعيل نظم الدفع والتسوق الإلكتروني، ومنصات التبادل الرقمية.

ومن الأمثلة الجيدة في هذا الصدد، سنغافورة، التي أطلقت حكومتها، بالتعاون مع أكبر بنك في البلاد، برنامجًا لدعم عودة السياحة من خلال المدفوعات غير التلامسية، وشراء الخدمات عن بُعد، وتحسين القدرات الرقمية لشركات السياحة.

في 5 أسباب لماذا على جورجيا تنشيط السياحة الداخلية الآن.. قبل فتح الحدود لحركة الطيران؟

يمكن قراءة الدراسة الأصلية باللغة الكارتولية عبر هذا الرابط

المصدر: هلا جورجيا - معهد السياحة في جورجيا

مقالات ذات صلة

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى