أخبار جورجيا

ليزيكو الفرنسية: 6 أسباب تجعل جورجيا جديرة بالانضمام للاتحاد الأوروبي

أوضحت صحيفة ليزيكو الفرنسية الأسباب التي تجعل من جورجيا “الدولة الصغيرة” شرق أوروبا، جديرة بأن تكون عضوا في الاتحاد الأوروبي، الذي فقد للتو العضو البارز “بريطانيا”.

ليزيكو الفرنسية .. توقعات ذات ثقل

تاريخ صحيفة ليزيكو “Les Echos” الفرنسية الممتد منذ 1908، حمل الكثير والكثير من التوقعات التي صابت إلى حد كبير، حيث تستعين الصحيفة العريقة بطاقم ذو ثقل من المحللين السياسيين والاقتصاديين.

توقعت ليزيكو من قبل خروج جاك شيراك الرئيس الفرنسي الأسبق، توقعت خروج بريطانيا المؤكد قبل سنة وأكثر من المفاوضات، وآخر توقعاتها كانت أن يفقد الرئيس الحالي ماكرون شعبيته في خضم أزمة كورونا.

جورجيا في الاتحاد الأوروبي.. ولمَ لا؟

نشرت “ليزيكو” مقالا تحت عنوان “جورجيا في الاتحاد الأوروبي.. ولمَ لا؟”، تناول فيه الكاتب سيباستيان كوشار  المحلل السياسي والخبير الاستراتيجي، أسباب اختيار جورجيا دون غيرها لتحل محل بريطانيا العظمى، وتتمثل الأسباب، وفقا لوجهة نظر الصحيفة في:

1- قرب جورجيا من حدود الاتحاد الأوروبي

وقوع جورجيا قرب حدود الاتحاد وما يحدث في جورجيا من تدخلات روسية سيؤثر بالضرورة على الاتحاد الأوروبي، وهذا ما لا يمكن للاتحاد التغاضي عنه في أي ظرف كان.

2- موقع جورجيا الجغرافي بين الشرق والغرب

تعد جورجيا جسرا يربط بين أوروبا وآسيا وروسيا والشرق الأوسط، وهذا أمر مهم بالنسبة للاتحاد الأوروبي.

3- تحسن الأوضاع السياسية والديمقراطية

الأوضاع السياسية في جورجيا آخذة نحو الأفضل وهناك استقرار سياسي، كما أن جورجيا ملتزمة بالديمقراطية عبر إصلاح النظام الانتخابي، وذلك حسبما أعلنت عنه الحكومة عقب سلسلة مفاوضات بين حزب الحلم الجورجي الحاكم وأحزاب المعارضة، وعليه سيزداد التمثيل النسبي في البرلمان، حيث سيصوت الجورجيون بنفس طريقة التصويت في انتخابات البرلمان الأوروبي.

4- تأييد شعبي لانضمام جورجيا إلى الاتحاد 

أشار المقال إلى أن الغالبية العظمى من مواطني جورجيا يؤيدون بشدة التقارب مع الاتحاد الأوروبي.

5- اتفاق التجارة الحرة بين جورجيا والاتحاد

وقعت جورجيا اتفاق شركة مع الاتحاد الأوروبي يتضمن اتفاقية التجارة الحرة، إلى جانب ذلك جورجيا تولت رئاسة مجلس وزراء أوروبا منذ 27 نوفمبر 2019.

6- النمو الاقتصادي والإصلاحات المتواصلة

قالت صحيفة ليزيكو إنه إلى جانب الاستقرار السياسي في جورجيا، فإن الاقتصاد أيضا ينمو بشكل ملحوظ، وهذا أمر مهم بالنسبة للاتحاد الأوروبي الذي يشكل سوقا مشتركة، ولفت المقال إلى إشادة البنك الدولي بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في جورجيا، وانخفاض نسبة الفقر من 32.5٪ في 2006 إلى 16.3٪ في 2017.

وحثت صحيفة ليزيكو دول الاتحاد الأوروبي على إعادة النظر في تلك الدولة الصغيرة المستقرة سياسيا، وذات الاقتصاد الديناميكي، إلى جانب إدارتها من قبل حكومة موالية للغرب ووقوعها على الحدود الأوروبية.

وأشادت ليزيكو الفرنسية بجهود جورجيا في مكافحة فيروس كورونا والتي حازت ثقة واهتمام العالم لطريقة إدارة الأزمات في حكومتها الحالية.


وتعقيبا على مقال صحيفة ليزيكو، قال نائب رئيس البرلمان في جورجيا، كاخا كوتشافا، إن تحدث الصحيفة المشهورة والمؤثرة في مختلف البلدان، بأن جورجيا تستحق أن تصبح عضوا في الأسرة الأوروبية، هو أمر يستحق الفخر.

كما أشار كوتشافا، إلى تحدث العديد من الصحفيين والناشرين والمؤثرين بصراحة وبصوت عال بأن جورجيا جديرة بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، كما يتحدثون دائما عن الإنجازات التي حققتها جورجيا خلال السنوات السابقة.

تجدر الإشارة إلى أن رئيسة جورجيا سالومي زورابيشفيلي، أعربت في وقت سابق، عن استعداد بلادها المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، بأن تحل مكان الراغبين في الخروج من المنظومة الأوروبية، وذلك قبل أسابيع من الموعد المحدد لخروج بريطانيا من الاتحاد.

المصدر : هلا جورجيا - ليزيكو فرانسيز

مقالات ذات صلة

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى