فيروس كورونا حول العالم

إصابة
وفيات
شفاء

فيروس كورونا في جورجيا

إصابة
وفيات
شفاء
• يتم تغذية البيانات تلقائيا لحظة بلحظة | • آخر أخبار كورونا حول العالم | • إحصائيات كورونا العربية  
تاريخ ومتاحف

قلعة الرباط في جورجيا.. لؤلؤة تاريخية تحتضن مسجد وكنيسة منذ العهد العثماني

تتربع قلعة الرباط (Rabati Castle) على هضبة مرتفعة في مدينة أخالتسيخى بالقرب من برجومي غربي جورجيا، وتقف القلعة شاهداً على تاريخ الحكم العثماني في جورجيا.

تاريخ قلعة الرباط Rabati Castle

يعود بناء القلعة إلى القرن التاسع الميلادي في عهد الأمير غورام مامبالي من  سلالة باغراتيوني التي حكمت جورجيا في القرون الوسطى، ومنذ بناء القلعة أصبحت المدينة تعرف باسمها الحالي أخالتسيخى ويعني القلعة الصغيرة.

هاجم جيش تيمورلنك أخالتسيخي عام 1393م، وتعرضت المدينة بما فيها القلعة لدمار كبير على أيدي المغول، وبعد أن سيطرت الإمبراطورية العثمانية على المنطقة عام 1590 ، أعاد العثمانيون بناء القلعة بالكامل خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر.

قديما كانت قلعة الرباط حصنا منيعا أمام الأعداء، واليوم هي عبارة مجمع تاريخي تعود معظم مبانيه إلى العهد العثماني، وينقسم الموقع الأثري إلى جزأين، أحدهما علوي يضم مسجد الأحمدية الذي بني عام 1752م، والكنيسة الأرثوذكسية و المتحف التاريخي وقصر أسرة جاكيلي، أما القسم السفلي فيضم العديد من الفنادق والمطاعم والمقاهي وقاعة حفلات ومركز معلومات.

أعادت السلطات الجورجية ترميم قلعة الرباط بأكملها خلال عامي 2011 م– 2012م، وتمثل القلعة نقطة جذب سياحي يزورها السياح المحليين والأجانب؛ لاستكشاف أسرار التاريخ الكامنة في أبراج القلعة وأسوارها، والاستمتاع بإطلالة رائعة على مدينة أخالتسيخي.

إلى جانب قلعة الرباط، تضم مدينة أخالتسيخي العديد من المناطق التاريخية، مثل قلعة أتسكوري القديمة الواقعة على ضفة نهر ميتكفاري، ودير فاردزيا أحد أبرز المعالم في مدينة الكهف التي تتشكل من المباني الكهفية والأماكن الدينية والأديرة والأقبية.

شاهد | روعة البناء الإسلامي في جورجيا .. قلعة الرباط:


مماثلة | اكتشاف أثري جورجي جديد يعود إلى 50 قرنًا مضت قرب الرباط

اكتشاف أثري جورجي - الرباط - راباتي - 5000 سنة

المصدر : هلا جورجيا -الإدارة الوطنية للسياحة GNTA

مقالات ذات صلة

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى