فيروس كورونا حول العالم

إصابة
وفيات
شفاء

فيروس كورونا في جورجيا

إصابة
وفيات
شفاء
• يتم تغذية البيانات تلقائيا لحظة بلحظة | • آخر أخبار كورونا حول العالم | • إحصائيات كورونا العربية  
أخبار دولية

فتح الحدود الأوروبية رسميا غدا.. جورجيا و 3 دول عربية فقط بين 14 دولة شملها القرار.. ما تداعيات ذلك؟

قرر مجلس الاتحاد الأوروبي بشكل نهائي اليوم، اعتماد قرار فتح الحدود الأوروبية لدول ثالثة من الغد 1 يوليو، وقد شملت جورجيا و دول المغرب العربي فقط.


حيث اتفق سفراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي رسميا قبل قليل بأغلبية الأصوات على قائمة فتح الحدود الأوروبية ونشر الموقع الرسمي لمجلس الاتحاد القائمة والتوصيات اللازمة.

ولم تتضمن القائمة دولًا مثل الولايات المتحدة وروسيا وإسرائيل وتركيا والمملكة العربية السعودية، وهي البلدان التي يمر فيها وباء Covid-19 بمرحلة حادة.

وتجدر الإشارة إلى أن تنفيذ توصيات مجلس الاتحاد الأوروبي ليس إلزاميًا للدول بشكل فردي، ولكنه يبسط الاتفاقيات الثنائية بين الدول.

قائمة فتح الحدود الأوروبية لدول ثالثة

كانت المناقشة طويلة للغاية في بروكسل، لكن لجنة الممثلين الدائمين التي ضمت سفراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تمكنت من التصويت النهائي عصر اليوم 30 يونيو على مقترح إعادة فتح الحدود الأوروبية مع مقيمي ومواطني الدول التالية:

  • من دول الشراكة الشرقية (جورجيا فقط)
  • ومن الدول العربية دول المغرب العربي الثلاث فقط (الجزائر وتونس والمغرب)
  • من آسيا (كوريا الجنوبية واليابان وتايلاند)
  • ومن أفريقيا (رواندا فقط)
  • ودولتان من البلقان (الجبل الأسود وصربيا) نظراً لكونها جزء من الاتحاد الأوروبي في الفترة الانتقالية.
  • بالإضافة إلى كندا وأستراليا ونيوزيلندا والأوروغواي.

يوضح القرار أيضًا أن المملكة المتحدة مازالت جزء من الاتحاد الأوروبي وفقا لاتفاق “بريكست” حتى 31 ديسمبر 2020 لذا تعتبر ضمنيا من دول الاتحاد ولا تسرى عليها القيود.

كما يوضح القرار أن جمهورية الصين لا تزال رهن الاتفاق الثنائي، إذا وافقت الصين على فتح حدودها بنفس الشروط.

في حين يجب اعتبار سكان أندورا وموناكو وسان مارينو والفاتيكان من سكان الاتحاد الأوروبي أيضًا في هذا القرار.

معايير تحديد الدول المرفوعة عنها القيود حاليا ومستقبلا

إن معايير تحديد البلدان الثالثة المتضمنة في قرار فتح الحدود الأوروبية، ورفع قيود السفر عنها حاليًا، تغطي بشكل خاص الحالة الوبائية وتدابير الاحتواء، بما في ذلك التباعد الاجتماعي، فضلاً عن الاعتبارات الاقتصادية والاجتماعية، ويتم تطبيقها بشكل تراكمي.

فيما يتعلق بالحالة الوبائية، يجب أن تستوفي الدول الثالثة المذكورة المعايير التالية على وجه الخصوص:

  • عدد حالات COVID-19 الجديدة خلال الـ 14 يومًا الماضية لكل 100000 من السكان يجب أن تكون مقاربة أو أقل من متوسط حالات الإصابة لدول ​​الاتحاد الأوروبي خلال نفس الفترة.
  • اتجاه ثابت أو تناقصي للحالات الجديدة خلال هذه الفترة بالمقارنة مع الـ 14 يومًا السابقة.
  • الاستجابة الشاملة لـ COVID-19 مع الأخذ بعين الاعتبار المعلومات المتاحة، بما في ذلك نواحي طبية مثل الاختبار والمراقبة وتتبع الاتصال والاحتواء والعلاج والإبلاغ، بالإضافة إلى موثوقية المعلومات.
  • وإذا لزم الأمر ، متوسط ​​الدرجة الإجمالية للصحة الدولية وفقاً للوائح الصحية الدولية
  • كما ينبغي أن تؤخذ في الاعتبار المعلومات التي تقدمها وفود الاتحاد الأوروبي بشأن هذه الجوانب.
  • يجب أن تؤخذ المعاملة بالمثل في الاعتبار بشكل منتظم وعلى أساس كل دولة على حدة.

بالنسبة للبلدان التي تستمر فيها قيود السفر ، يجب استثناء الفئات التالية من الأشخاص من القيود :

  • مواطنو الاتحاد الأوروبي وأفراد أسرهم
  • مقيمي الاتحاد الأوروبي لفترة طويلة وأفراد أسرهم
  • المسافرون الذين لديهم وظيفة أو حاجة أساسية، كما هو مدرج في التوصية.

كما تشارك في هذه التوصية الدول المنتسبة إلى شنغن (أيسلندا وليختنشتاين والنرويج وسويسرا).

الخطوات التالية

توصية المجلس ليست صك ملزم قانونا. تظل سلطات الدول الأعضاء مسؤولة عن تنفيذ مضمون التوصية. يجوز لهم ، بشفافية كاملة، رفع القيود المفروضة على السفر تدريجياً تجاه البلدان المدرجة.

لا ينبغي للدولة العضو أن تقرر رفع قيود السفر عن البلدان الثالثة غير المدرجة قبل أن يتم تحديد ذلك بطريقة منسقة مع مجلس الاتحاد الأوروبي.

هذا وينبغي إعادة النظر في قائمة البلدان الثالثة كل أسبوعين، ويجوز تجديدها  من قبل المجلس، كما هو الحال قد يكون، بعد إجراء مشاورات وثيقة مع اللجنة وأجهزتها ودوائر الاتحاد الأوروبي ذات الصلة بعد تقييم شامل على أساس المعايير المذكورة أعلاه.

يمكن رفع قيود السفر كليًا أو جزئيًا أو إعادة تقديمها لبلد ثالث محدد مدرج بالفعل وفقًا للتغيرات في بعض الظروف ، ونتيجة لذلك، في تقييم الوضع الوبائي.

بينما إذا ساءت الحالة الوبائية في دولة ثالثة مدرجة بشكل سريع ومفاجئ ، فيجب تطبيق اتخاذ القرار السريع.


هل سيكون لهذا القرار عواقب سياسية؟ يؤكد مصدر دبلوماسي أنه إذا كانت هناك ضغوط معينة بشكل واضح، وإذا واجهت الدول الأعضاء صعوبات واضحة في تصور إبعاد بعض الجنسيات، لأسباب اقتصادية واستراتيجية وحتى سياحية.

ما تأثير ذلك القرار على خطوات جورجيا الملموسة لتحسين الحالة الوبائية العامة؟.. هل تأجيل استعادة حركة السياحة الدولية المقرر من الغد، والذي تم تأجيله لمدة شهر إضافي حتى 1 أغسطس القادم، فرصة منحتها حكومة جورجيا لنفسها حتى تنظم أوراقها الأوروبية.

بالطبع ستريد جورجيا وبشدة أن تسير وفقًا للنهج الأوروبي في فتح الحدود، حتى لا تجد نفسها خارج القائمة الخضراء لمجلس الاتحاد يوما.

كون تركيا أيضًا وأغلب الدول العربية خارج المعادلة الآن قد يعني أن جورجيا عليها ان تدرس بعين الوعي مجددا كيف يمكنها الموائمة بين القرار الأوروبي وبين اسلوبها الخاص الذي أعلنت عنه وزيرة الاقتصاد والإدارة الوطنية للسياحة بخصوص إجراءات وصول المسافرين من دول أجنبية.

في انتظار رد الفعل الحكومي على قرار مجلس أوروبا وتداعياته على جورجيا

تابع : عاجل | تم تمديد القيود على الرحلات الدولية المنتظمة حتى نهاية يوليو ..القرار وتداعياته

المصدر: هلا جورجيا - مجلس الاتحاد الأوروبي

yorkTowers
قناة فيديو هلا TV

تعليق واحد

  1. صديقي بدي استفسر عن شغله انا بوقت الحظر اتخالفت ب ٣٠٠٠ لاري ولحد الان مادفعتها لانو كانو يحكولي رح تلتغي او تصير اقل عندك معلومه عن هاد الموضوع.. وشكرا

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: