فيروس كورونا حول العالم

إصابة
وفيات
شفاء

فيروس كورونا في جورجيا

إصابة
وفيات
شفاء
• يتم تغذية البيانات تلقائيا لحظة بلحظة | • آخر أخبار كورونا حول العالم | • إحصائيات كورونا العربية  
أخبار جورجيا

بالفيديو | كيف تبدو السجون في جورجيا اليوم بعد تطويرات هائلة

ضمن برنامج تطوير السجون في جورجيا، افتتح وزير الداخلية فاختانغ جوميلوري مرفق احتجاز مؤقت جديد في تبليسي ومؤسسة للسجناء الإداريين، تخضع لأعلى المعايير الأوروبية لحقوق الإنسان.


وفقًا لوزارة الشؤون الداخلية، استعرض مدير عام قطاع السجون في وزارة الداخلية، في الحدث الذي حضره وزير الداخلية ونواب الوزراء، والمحامي العام لجورجيا. حيث استعرض مراعاة توصيات اللجنة الأوروبية لمنع التعذيب والمحامي العام لجورجيا في الاعتبار أثناء تشييد المباني الجديدة وترتيب البنية التحتية.

السجون في جورجيا.. تفوق المعايير الأوروبية

وفقًا لوزارة الشؤون الداخلية، يتوافق كلا المبنيين في منطقة “أفتشالا” تمامًا مع المعايير الدولية. سيتم توفير الظروف المناسبة لكل محتجز، مع مراعاة الحد الأدنى من مساحة المعيشة، وتعمل النقاط الطبية، والبنية التحتية للمباني مصممة لتلبية احتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة.

يعمل مرفق المحتجزين الإداريين بشكل مختلف عن مرفق الاحتجاز المؤقت ويتمتع الأشخاص في المرفق بفرصة المشاركة في أنشطة إضافية. تم ترتيب مساحة المشي والتمارين الرياضية خارج المبنى. توجد مكتبة وكذلك قاعة مشتركة لمشاهدة البرامج التلفزيونية وألعاب الطاولة.

وتفقد وزير الداخلية غرفة التحكم المركزية ، حيث تخضع جميع العوازل في الدولة للمراقبة بالفيديو.

وتجدر الإشارة إلى أن عازل الحبس المؤقت الجديد ومنشأة السجناء الإداريين مجهزين بأحدث أجهزة وأنظمة المراقبة بالفيديو. بأمر من وزير الداخلية، فاختانغ جوميلوري، تمت الموافقة على تعليمات جديدة لإجراء المراقبة في أماكن عزل الاحتجاز المؤقت. من أجل زيادة كفاءة خدمة المراقبة، تم تطوير الوثيقة في إطار مشروع مشترك مع مجلس أوروبا، بمشاركة خبراء محليين ودوليين.

شاهد | افتتاح أحدث مراكز الاحتجاز والسجون في جورجيا:

تابع أيضًا: لأول مرة في جورجيا .. توظيف السجناء في الخدمة العامة

أوضاع السجون في جورجيا في 2012

يعرف الجورجيون جيداً ما حدث في 2012 قبيل الانتخابات البرلمانية، بل ويتذكروه عن ظهر قلب. حين تخطت حكومة الرئيس الأسبق ميخائيل ساكاشفيلي الحدود الحمراء التي وضعتها بنفسها عقب ثورة الورود، فبدأت في اعتقال وتعذيب سجناء الرأي.

الأمر الذي اعتبره الشارع الجورجي انقلاباً غير مسبوق في الأوضاع الحقوقية التي كانت من مبادئ ثورة الورود عام 2003 وأطاحت بحكم شيفرنادزه، لتبدأ جورجيا جديدة خالية من الفساد والتعذيب.

خرجت احتجاجات واسعة في العاصمة تبليسي وعواصم الأقاليم الأخري الـ12 في البلاد؛ مما أسفر عن سقوط حكومة ساكاشفيلي سقوطا مريعا في الانتخابات البرلمانية، وفاز حزب الحلم الجورجي “حزب الأغلبية الحاكم الحالي” برئاسة بدزينا إيفانيشفيلي.

وعمل الحزب منذ اعتلاء السلطة على تطوير أوضاع السجون لتصل اليوم لتوافقها مع المعايير الأوروبية والأممية لحقوق الإنسان.

شاهد | تقرير الأمم المتحدة عن إصلاح السجون في جورجيا 2012 – 2015:

تابع أيضًا: بسبب سجين .. مشروع قانون يتيح للسجناء دراسة الماجستير

المصدر: هلا جورجيا - وزارة الداخلية

مقالات ذات صلة

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى