تقارير وإحصائياتأخبار جورجيا

فريدم هاوس : جورجيا من أفضل 10 دول في مؤشر حرية الإنترنت

أدرجت منظمة فريدم هاوس ( Freedom House ) جورجيا ضمن قائمة أفضل 10 دول في مؤشر الحرية على شبكة الإنترنت ، واحتلت البلاد المركز العاشر بعد آيسلندا واستونيا وكندا وألمانيا وأستراليا وبريطانيا العظمى والولايات المتحدة وفرنسا وأرمينيا على التوالي.

جورجيا نجحت في تلقي 75 نقطة من أصل 100 في تقرير عام 2019 الذي يغطي فترة ما بين 1 يونيو/ حزيران 2018 – 31 مايو / أيار 2019، مستنداً إلى ما شهدته البلاد خلال هذه الفترة من انتخابات رئاسية عام 2018 ، ودخول الدستور الجديد للبلاد حيز التنفيذ أواخر العام ذاته، وما تضمنه من مواد متعلقة بالوصول إلى الانترنت.

تقرير فريدم هاوس ( Freedom House ) عن حرية الانترنت

تقرير منظمة فريدم هاوس ( Freedom House ) أكد احترام السلطات الجورجية الحقوق الرقمية في البلاد خلال فترة التغطية، والتي شهدت تفعيل دستور جديد في ديسمبر/ كانون الثاني عام 2018 ، يعتبر أن الوصول إلى الإنترنت حق أساسي للشخص، وتتعهد الحكومة المحلية دائما بمواجهة التحديات أمام عقبة الوصول إلى الانترنت، بما في ذلك تحسين البنية التحتية وزيادة سرعة الانترنت و توفير خدمة الانترنت بأسعار مناسبة وفي أوسع نطاق جغرافي ممكن.

حسب التقرير فإنه على الرغم من وجود بعض العقبات التي تعترض سبيل الوصول إلى الإنترنت لجميع المواطنين، إلا أن نحو 70% من الأسر تمكنت من الوصول إلى الانترنت خلال عام 2018، ووفقا لمسح أجراه مركز بحوث الموارد القوقازي (CRRC)، فإن 54 % من السكان يستخدمون الإنترنت يوميا خلال العام ذاته، فيما تشهد العاصمة تبليسي أكثر عدد مستخدمي إنترنت بين المدن الجورجية.

كما أشار التقرير إلى تغطية الحكومة الجورجية للعديد من الخدمات العامة بالانترنت المجاني مثل الحافلات العامة ومترو الأنفاق وبعض الحدائق والميادين والمطارات.

كما توفر العديد من المطاعم والبارات ودور السينما وأماكن عامة أخرى خدمة الواي فاي ، مما يتيح للعملاء استخدام الإنترنت على أجهزتهم الشخصية بسهولة كبيرة ، ولفت إلى أن استخدام الإنترنت بصورة عامة ميسور التكلفة ومناسب.

فريدم-هاوس-freedom-house-حرية-الانترنت-في-جورجيا-2

القيود على الإنترنت

لفت تقرير منظمة فريدم هاوس إلى أن الحكومة في جورجيا لا تفرض أي قيود على الاتصال بالإنترنت ، كما أن البنية الأساسية للإنترنت تديرها شركات خاصة، و لم تمنع الحكومة الوصول إلى أي اتصالات أو منصات وسائل التواصل الاجتماعي خلال فترة التغطية، ولم تكن هناك حالات كبيرة للحظر أو التصفية أو إزالة المحتوى.

ولا يواجه المستخدمون الجورجيون قيودًا في الوصول إلى مواقع الويب ، أو تحميل المحتوى أو تنزيله ، واستضافة مواقع الويب الخاصة بهم ، والاتصال بالمستخدمين الآخرين عبر المنتديات ومنصات الوسائط الاجتماعية والتطبيقات.

باختصار، الأمر يكفله دستور البلاد ، حيث لا يجوز تقييد الحق في الوصول إلى الإنترنت إلا “بقدر ما هو ضروري في مجتمع ديمقراطي لضمان الأمن القومي أو السلامة العامة أو السلامة الإقليمية ، وحماية حقوق الآخرين ، ومنع كشف المعلومات المعترف بها على أنها سرية أو لضمان استقلالية ونزاهة القضاء “.

Bivili

التعبئة الرقمية

التعبئة الرقمية هي سمة عادية للحياة السياسية، وتقوم مجموعات المجتمع المدني والمجتمع المدني بنشر الدعوات إلى العمل على منصات التواصل الاجتماعي واستخدامها للتواصل مع مؤيديهم، أثناء فترة التغطية  تم استخدام المنصات عبر الإنترنت خاصة موقع فيسبوك على نطاق واسع لتنظيم الاحتجاجات.

في يونيو / حزيران الماضي، لعبت التعبئة عبر الإنترنت دورًا حيويًا في تنظيم الاحتجاجات الجماهيرية في جورجيا عقب أزمة البرلمان الجورجي؛ رغم ذلك استمرت مجموعات المجتمع المدني والأحزاب السياسية في التعبير عن مخاوفهم بشأن الرقابة الحكومية.

العقوبات القانونية

يتمتع  المواطنون في جورجيا عمومًا بحرية التعبير عن أنفسهم عبر الإنترنت دون خوف من العقوبات القانونية، وهناك القليل من القوانين التي تنص على عقوبات جنائية أو مدنية للتعبير عبر الإنترنت في حالات محدودة، على سبيل المثال يعد الاستخدام غير القانوني للبيانات الشخصية أو نشرها عبر الإنترنت مما يؤدي إلى “أضرار جسيمة” أمر غير قانوني بموجب القانون الجنائي الذي يعاقب عليها بالسجن لمدة قد تصل إلى أربع سنوات .

ويمكن القول أن هناك حالات نادرة جدا لمثل تلك العقوبات، ورصد التقرير عدد محدود من تلك الحالات خلال فترة التغطية، أبرزها عندما حكمت محكمة في تبليسي على أورخان عباسوف بالسجن لمدة 4 سنوات في نوفمبر / تشرين الثاني عام 2018 ، بسبب تحريضه على موقع فيسبوك عام 2016 أثناء المصادمات بين أذربيجان وأرمينيا، ودعواته إلى فرض حصار على السفارة الأرمنية في جورجيا وأخذ السفير رهينة، و أدانته المحكمة وفقًا للمادة 330 من القانون الجنائي ، الذي يحظر الدعم العام للأنشطة الإرهابية والمنظمات الإرهابية ، أو الدعوة علانيةً إلى الإرهاب.


فريدم-هاوس-freedom-house-حرية-الانترنت-في-جورجيا-1

الجدير بالذكر أن منظمة فريدم هاوس ( Freedom House ) هي منظمة غير حكومية مقرها الولايات المتحدة الأمريكية تأسست عام 1941، ومتخصصة في إجراء تقارير وأبحاث حول الديمقراطية والحرية السياسية وحقوق الإنسان، وتصف المنظمة نفسها بأنها “صوت خالص للديمقراطية والحرية في جميع أنحاء العالم”.

يمكنك تحميل تقرير منظمة فريدم هاوس (freedom house) عن حرية الانترنت كاملًا لعام 2019 من هذا الرابط

المصدر : تقرير فريدم هاوس - هلا جورجيا

Abersy
اظهر المزيد
قناة فيديو هلا TV

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق