فيروس كورونا حول العالم

إصابة
وفيات
شفاء

فيروس كورونا في جورجيا

إصابة
وفيات
شفاء
• يتم تغذية البيانات تلقائيا لحظة بلحظة | • آخر أخبار كورونا حول العالم | • إحصائيات كورونا العربية  
ثقافة وفنون

الفيلم الجورجي العالمي “Shindisi” يعرض في سينما بحيرة ليزي اليوم وغدًا.. بالتزامن مع 20 دولة أخرى

الفيلم الجورجي الروائي العالمي “Shindisi” حاصد الجوائز، الذي يحكي مأساة وبطولات الحرب الروسية الجورجية في 2008، يُعرض اليوم وغدا بسينما سيارات بحيرة ليزي في تبليسي، بالتزامن مع 20 قاعة عرض حول العالم.

ووفقا لمنتج الفيلم إدموند ميناشفيلي: “الأهم من ذلك، ستكون جميع العروض مجانية، بمعنى مجانية تمامًا. من المهم جدًا بالنسبة لنا أن يرى العديد من المواطنين الأجانب وكذلك المهاجرين أهم حدث في التاريخ الحديث لجورجيا. كان هذا هو الغرض الرئيسي من صنع الفيلم.. “التاريخ الذي يجب أن نتذكره”.

لم يسمي إدموند بالتفصيل مواقع عرض الفيلم الأخرى، لكن في تبليسي سيتم عرض الفيلم اليوم وغداً في سينما كافيه Drive cinema على ضفاف بحيرة ليزي. لكنه أكد أن مشاهدة الفيلم مجانية تماما.

بينما تُظهر الحجوزات عبر موقع tkt.ge أن سعر التذكرة 10 لاري جورجي للسيارة الواحدة !.. وأن الحجز متاح لحفلة الغد فقط في تمام الثامنة و 45 دقيقة مساءاً بتوقيت تبليسي.

الفيلم-الجورجي-شينديسي-2

Shindisi.. قصة وطن

كان الفيلم الروائي Shindisi قد فاز بذهبية مهرجان وارسو السينمائي في 29 أكتوبر الماضي، وتم ترشيحه لجائزة أفضل فيلم أجنبي في مهرجان جوائز أوسكار 2019 ، والذي تم إلغاؤه هذا العام بسبب الحالة الوبائية حول العالم.

تدور أحداث الفيلم في 11 أغسطس 2008 في قرية Shindisi الجورجية على أطراف تبليسي الغربية جوار متاتسميندا وطباخميلا وبحيرة ليزي حيث يجري عرض الفيلم.

الفيلم يصور وقائع مستوحاة من الحرب الجورجية الروسية التي اندلعت في أغسطس 2008، ويروي مصير 17 جندياً قتلوا في إحدى المعارك التي دارت في قرية شينديسى الصغيرة؛ حيث تدور معركة غير متكافئة بين الفصيلة الهندسية للواء المشاة الثاني الجورجي، وسرب الجيش الروسي الثامن والخمسون.

ويسلط “شينديسي” الضوء على صفات الشجاعة والتضحية لأولئك المقاتلين الذين ماتوا؛ لتمكين 25 مواطناً مدنياً من الفرار إلى بر الأمان، بعدما قامت الوحدة العسكرية الروسية بكسر الهدنة.

شاهد | الفيديو التشويقي لفيلم شينديسي حاصد الجوائز:

المصدر: هلا جورجيا - وكالات

مقالات ذات صلة

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى