فيروس كورونا حول العالم

إصابة
وفيات
شفاء

فيروس كورونا في جورجيا

إصابة
وفيات
شفاء
• يتم تغذية البيانات تلقائيا لحظة بلحظة | • آخر أخبار كورونا حول العالم | • إحصائيات كورونا العربية  
أخبار جورجيا

رئيس الوزراء المصاب من منزله لتلفزيون إيميدي.. يوبخ المعارضة ويؤكد نفيه لخيار الإغلاق الكامل.. ويبشر بحزم دعم اقتصادي

أكد رئيس الوزراء جيورجي جاخاريا، الذي يواصل عمله من المنزل بعد إصابته بفيروس كورونا، لشبكة تلفزيون إيميدي، استبعاد خيار الإغلاق الكامل للدولة، في ظل تنامي الحالة الوبائية.


وفي حديثه لشبكة تلفزيون إيميدي مساء أمس، أكد جاخاريا: “الحالة الصحية أفضل بكثير، أتلقى العلاج في المنزل، وأتبع توصيات طبيب الأسرة تمامًا وأحاول العودة إلى العمل في أقرب وقت ممكن”.

وردا على سؤال مذيع تلفزيون إيميدي، عن سبب عدم قدرته على حماية نفسه من الفيروس، قال رئيس الحكومة إن الفيروس لا يعترف بالمنصب السياسي. 

“بالطبع ، لقد جربت واتبعت جميع القواعد التي أوصى بها علماء الأوبئة، لكن يبدو أنه كان يجب علي إيلاء المزيد من الاهتمام وهذا مثال آخر لكل مواطن لدينا، مدى أهمية اتباع جميع القواعد التي وضعها علماء الأوبئة بدقة.” – قال جيورجي جاخاريا.

يُذكر أن رئيس الوزراء أُصيب بفيروس كورونا قبل خمسة أيام في الـ 2 من نوفمبر الجاري، بعد مخالطته لحرسه الشخصي وموظفين من مكتبه كان قد تم تأكيد إصابتهم في وقت سابق.

تلفزيون إيميدي.. جاخاريا ينفي خيار الإغلاق الكامل

وأكد رئيس الوزراء في حديثه لشبكة تلفزيون إيميدي، أنه لن يكون هناك عمليات إغلاق منهجية في البلاد، كما كان في مارس وأبريل الماضيين.

حيث قال رئيس الوزراء: “علينا جميعًا أن نفهم أن الإجراءات والخطوات ودعم الأعمال والمواطن التي اتخذتها الحكومة بالفعل ، من الواضح اليوم أنها ليست كافية ونحن نعد إجراءات جديدة. وهنا، أريد تهدئة أصحاب الأعمال والمواطنين وأقول إنه لن يكون هناك عمليات إغلاق منهجية على مستوى البلاد في البلاد. سيكون هناك حالات إغلاق جزئية غير معممة، لتجنب النقاط الساخنة والقابلة للانفجار بسرعة. قد تكون مدنًا كبيرة واسعة الانتشار مثل تبليسي، التي وصلت الإصابات فيها أمس تفوق 1000 حالة. وأؤكد أن جميع حالات الإغلاق ستكون كلها مؤقتة، وفي المقام الأول من أجل الصحة ومنع انتشار الفيروس”.

وبسؤاله حول ما تردد حول فرض حظر التجوال من جديد، قال جاخاريا، أن وزارة الصحة وعلماء الأوبئة نصحوا بذلك بشدة، لكنني أؤكد مجددا أنه قد يكون زمنيا ومكانيا محدود، لتخفيف حركة السكان، مثل فرضه في ساعات الليل، أو خلال عطلات نهاية الأسبوع. وقال جاخاريا أن القرار مازال تحت المناقشة ولم يُتخذ بعد.

تدابير جديدة لدعم الأعمال التجارية والدعم الاجتماعي

وقال رئيس وزراء جورجيا لقناة تلفزيون إيميدي، أن الحكومة تعد حاليا حزمة جديدة من الإجراءات تتعلق بدعم الأعمال التجارية، فضلاً عن الدعم الاجتماعي للمواطنين.

“كانت التحديات الرئيسية لاقتصادنا، بالطبع، أولاً وقبل كل شيء، الوباء العالمي، والأزمة الاقتصادية العالمية  لكننا بدأنا عملية التعافي وكنا نعمل بشكل جيد، وأضيفت بعض المكونات الجديدة. خلافا لما يعلمه الجميع، أن هناك صراعًا عسكريا أيضًا في المنطقة بين جارتينا أرمينيا وأذربيجان في “ناغورنو كاراباخ“، مما يزيد من درجة عدم اليقين، وبالطبع، الآن هذا الاضطراب السياسي، وهو مهمة مشتركة لنا جميعًا، لإنهاء الاضطرابات في أقرب وقت ممكن لتحقيق المزيد من الاستقرار في الاقتصاد” – قال جيورجي جاخاريا.

وبحسب قوله، فقد عقد اليوم اجتماعا مع قادة صندوق النقد الدولي لتقييم العمليات الاقتصادية الحالية في جورجيا والتحديات والرد عليها.

وأوضح جاخاريا: “أريد أن أخبركم أن التحديات ستكون خطيرة بالفعل، خاصة بحلول نهاية العام. نحن نعد الآن تدابير إضافية، سواء من حيث دعم الأعمال التجارية أو من حيث الدعم الاجتماعي لمواطنينا. ونعمل بنشاط مع شركائنا الدوليين. ونحن نتفهم أن العام القادم سيكون صعبا للغاية، ولكن لدينا كل الفرص للقيام بعمل أفضل في المنطقة للحفاظ على إمكانات التعافي السريع لاقتصاد ما بعد الأزمة”.

المعارضة لا تلقي بالا لمن منحوها أصواتهم

وقال رئيس الوزراء الجورجي لقناة تلفزيون إيميدي: “للأسف، ما زلنا نواجه معارضة في الشارع، وليس عبر صناديق الانتخابات، ولم نتمكن من الخروج من الصور النمطية لحركة المعارضة. هذا مؤسف للغاية”.

وقال إنه كلما ازدادت الأزمة، كان ذلك أفضل للمعارضة، كلما انتشر الفيروس، كان ذلك أفضل للمعارضة، كلما زادت المشاكل في أنظمة الدولة المختلفة، الشرطة، النظام الطبي، الجيش، كان ذلك أفضل للمعارضة.

“عندما تكون مثل هذه التحديات لصحة مواطنينا، وبدلاً من التوحد، ننظر الآن ببساطة إلى الإجراءات الاستفزازية المدمرة الأولية التي هدفها واضح وسطحي. وفي نهاية المطاف، فإن مؤسسات الدولة المتضررة، التي تعيش أزمة اليوم، تتوافق مع مصالح المعارضة، وهؤلاء الناس لا يخفونها. نقول وسنكرر مرة أخرى، هذه خطوط حمراء، والتي لا يمكن أن نغفر لأي شخص تجاوزها”. قال جاخاريا

جاخاريا: “لن يقيد الفريق الحكومي أبدًا حرية التعبير، لكن الحقيقة هي أن التجمعات ليست فقط محفوفة بالمخاطر، ولكنها آلية لنشر الفيروس”.
Giorgi Gakharia – كان منح التفويضات إلى تسعة أحزاب من قبل المواطنين الجورجيين مهمة للعمل على مدار 24 ساعة في اليوم لإخراج البلاد من الأزمة وليس تنظيم تجمعات في الشوارع
جيورجي جاخاريا حول المعارضة “لقد أعطى مواطنونا تفويضات لتسعة أحزاب لدخول البرلمان والعناية بمستقبل البلاد، وأقول لهم، إذا لم تساعدونا فلا تعيقونا“.
وأختتم لقائه مع شبكة تلفزيون إيميدي قائلا: “الهدف العظيم الذي جعل كل مواطن في جورجيا يشارك في الانتخابات هو تقريب بلدنا في النهاية وفقًا للمعايير الأوروبية. فإن التقدم بطلب للحصول على العضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي في عام 2024 هو هدفنا المشترك. هذا هو الهدف الذي يوحدنا جميعًا – السلطة الحاكمة والمعارضة. 
المصدر: هلا جورجيا - شبكة تلفزيون إيميدي

مقالات ذات صلة

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى