فيروس كورونا حول العالم

إصابة
وفيات
شفاء

فيروس كورونا في جورجيا

إصابة
وفيات
شفاء
• يتم تغذية البيانات تلقائيا لحظة بلحظة | • آخر أخبار كورونا حول العالم | • إحصائيات كورونا العربية  
أخبار دولية

حرائق هائلة تزحف نحو مفاعل تشرنوبل.. ومخاوف من تلوث إشعاعي بأوروبا

تحاول السلطات الأوكرانية إخماد حرائق الغابات المندلعة قرب موقع مفاعل تشرنوبل النووي، شمالي أوكرانيا، منذ أوائل أبريل الجاري، ويخشى من أن الحرائق قد تثير الرماد المشع على الأرض، ومن احتمال وصول الدخان الملوث بالإشعاع إلى العاصمة كييف.

الحرائق بدأت يوم 3 أبريل الجاري، نتيجة قيام المزارعين بحرق المخلفات الزراعية لتهيئة أراضيهم لموسم زراعي جديد، إلا أن الطقس الجاف والرياح العاتية ساهما في خروج الحرائق عن السيطرة والتهام مساحات شاسعة من الغابات.

وقالت وزارة الطاقة والبيئة الأوكرانية، إن 1331 رجل إطفاء و297 مركبة، وعدة طائرات هليكوبتر، شاركت في إطفاء ألسنة اللهب بالمنطقة القريبة من مفاعل تشرنوبل، الذي شهد أسوأ كارثة نووية شهدها العالم في 1986 إبان الحقبة السوفيتية.

وتحذر منظمات معنية بالدفاع عن البيئة من أن الحرائق التي تقع على بعد كيلومتر واحد فقط من مفاعل تشرنوبل تشكل تهديدا خطيرا بسبب الإشعاعات في المنطقة المحظورة منذ أكثر من 3 عقود.

لكن السلطات الأوكرانية تقول إنه على الرغم من تسجيل زيادة وجيزة في جزيئات سيزيوم-137 في منطقة كييف جنوبي المفاعل، إلا أن مستويات الإشعاع ظلت في نطاقها المعتاد بشكل عام ولم تستلزم المزيد من إجراءات الحماية.

وأكدت وزارة الطاقة والبيئة الأوكرانية أن الحرائق المشتعلة لا تمثل أي تهديد على مرافق تخزين النفايات المشعة أو المرافق الحرجة التابعة لمفاعل تشرنوبل السابق.

سحابة مشعة فوق أوروبا

أكدت منظمة أطباء ضد الحرب النووية أن سحابة مشعة تشكلت فوق سماء أوكرانيا بسبب استمرار الحرائق، ووصل تأثير الحرائق بالفعل إلى عدة بلدان أوروبية، داعية المجتمع الدولي إلى أخذ الحادث على محمل الجد وعدم التهاون بتداعياته.

وقال أعضاء من المنظمة الدولية، في مؤتمر صحفي انعقد في العاصمة الألمانية برلين، إنه وعلى الرغم من أن مستوى الإشعاع لا يزال منخفضا إلا أن نشوب الحرائق في المنطقة المحظورة حول مفاعل تشرنوبل وإمكانية وصوله إلى مناطق جديدة قد يفاقم الأوضاع ويزيد من مستوى المواد المشعة.

هذا وأعرب الاتحاد الأوروبي عن استعداده التام لمساعدة أوكرانيا في القضاء على الحرائق في تشرنوبيل، وكانت ألمانيا قد قدمت دعم بقيمة 230 ألف يورو من المعدات الخاصة للمساعدة في إخماد الحرائق.

انفجار مفاعل تشرنوبل عام 1986

وقعت أسوأ كارثة نووية في العالم في مفاعل تشرنوبل المجاور لمدينة بريبيات، يوم 26 أبريل عام 1986، عندما وقع انفجار نووي هائل خلال عمل اختبار ما تسبب انبعاث كمية كبيرة من الوقود النووي في الغلاف الجوي تأثرت به أوكرانيا ودول مجاورة.

وتسببت كارثة تشرنوبل بمقتل 31 من العاملين فيه نتيجة تعرضهم المباشر للإشعاع، ووقوع آلاف الضحايا بالمناطق المجاورة للمفاعل، إلى جانب خسائر مادية تقدر بـ 3 مليارات دولار أمريكي، وتلوث مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية بالإشعاعات الملوثة في أوكرانيا وروسيا البيضاء.

تابع أيضًا : تشرنوبل .. من أسوأ كارثة إنسانية إلى وجهة سياحية عالمية

المصدر : هلا جورجيا- وكالات - ويكيبيديا 

مقالات ذات صلة

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى