أخبار جورجيا

انضمت بلدية تبليسي إلى “مبادرة المدن الصديقة للأطفال” بدعم اليونيسيف

وقعت بلدية تبليسي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) مذكرة تفاهم انضمت بموجبها عاصمة جورجيا إلى “مبادرة المدن الصديقة للأطفال” بدعم من اليونيسيف.


وقع وثيقة التعاون عمدة تبليسي كاكا كالادزه وممثل اليونيسيف في جورجيا غسان خليل. ووفقًا لكاخا كالادزه، ستكون المشاركة في هذه المبادرة مهمة ومفيدة بشكل مضاعف لبلدية المدينة، التي تشارك بنشاط في عملية تحسين الظروف اليومية للأطفال.

المدن الصديقة للأطفال.. نقطة الانطلاق

وبحسب عمدة تبليسي، فإن التنفيذ المشترك للمهام المتوخاة في المذكرة سيمكن العاصمة من أن تصبح أكثر توجها نحو الطفل.

يقول كالادزه: “اليوم هو يوم مهم للغاية لمدينتنا، حيث وقعنا على مذكرة تفاهم مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة”.

كل شيء يتم القيام به في المدينة، ما بين مشاريع البنية التحتية، وإعادة تأهيل الأماكن الترفيهية الموجودة، وبناء حدائق جديدة، وبناء ملاعب رياضية، ورياض أطفال أو غيرها؛ يهدف إلى تحسين حالة الأطفال. كما يتم تمويل العديد من المشاريع الهامة في مجال دعم الطفل”. يقول عمدة تبليسي.

وأضاف كاكا كالادزه: “ستعطينا هذه المذكرة الفرصة لتبادل تجارب البلدان والمدن المتقدمة في هذا المجال، حتى تكون مدينتنا أكثر تكيفًا مع الأطفال”.

وشكر غسان خليل ممثل اليونيسيف في جورجيا عمدة تبليسي على تعاونه وأعرب عن رغبته في الدعم النشط من الجانب الجورجي في إطار المبادرة.

حيث يقول غسان: “أهنئ عمدة تبليسي على انضمام تبليسي إلى مبادرة المدن الصديقة للأطفال، التي يتعهد فيها بإيلاء الاهتمام الأكثر للأطفال وقضاياهم في جدول أعمال المدينة. وبالنسبة للأطفال، هذا يعني احترامهم على المستوى الوطني، وتحديد ومعالجة احتياجاتهم، والحصول على خدمات اجتماعية أساسية جيدة، والعيش في بيئة آمنة ونظيفة ونظيفة، وفرص الحياة الأسرية، والمرح، والاسترخاء. وقال غسان خليل إن “اليونيسيف مستعدة لدعم بلدية تبليسي في هذه العملية” .

مبادرة المدن الصديقة للأطفال – اليونيسيف

مبادرة المدن الصديقة للأطفال انضم إليها حتى اليوم أكثر من 3000 مدينة في أكثر من 40 دولة حول العالم، بدعم من منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف”. حيث تشجع مبادرة المدن الصديقة للأطفال السلطات المحلية على إيلاء المزيد من الاهتمام لحماية حقوق المواطنين الصغار السن.

حيث تستند المبادرة لتفعيل وإثراء اتفاقية حقوق الطفل المعتمدة في 20 نوفمبر 1959 والتي تمثل جزءًا لا يتجزأ من ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.


تابع: اليونيسيف: أزمة كورونا تظهر كفاءة التعليم عن بعد في جورجيا

المصدر: هلا جورجيا - بلدية تبليسي

مقالات ذات صلة

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى