فيروس كورونا حول العالم

إصابة
وفيات
شفاء

فيروس كورونا في جورجيا

إصابة
وفيات
شفاء
• يتم تغذية البيانات تلقائيا لحظة بلحظة | • آخر أخبار كورونا حول العالم | • إحصائيات كورونا العربية  
أخبار جورجيا

وسط تنديد دولي .. الانتخابات في أبخازيا انتهاك صارخ لسيادة جورجيا

استنكرت وزارة الخارجية في جورجيا الانتخابات الرئاسية المزعومة التي شهدتها منطقة أبخازيا المحتلة يوم الأحد الماضي، مشددة على عدم شرعية الانتخابات في أبخازيا في ظل استمرار الاحتلال الروسي وحملات التهجير القسري والتطهير العرقي ضد المواطنين الجورجيين.

بيان الخارجية حول الانتخابات المزعومة في أبخازيا

وزارة الخارجية في جورجيا استنكرت في بيانها بأن الانتخابات في أبخازيا تتعارض تماما مع المعايير والمبادئ الأساسية للقانون الدولي، وتنتهك بشكل صارخ سيادة جورجيا ووحدة أراضيها.

وأوضحت أن الانتخابات الغير قانونية لا يمكن أن يكون لها أي أثر قانوني، واعتبرت أن إجراء السلطات الانفصالية للانتخابات يمثل محاولة غير مجدية لإضفاء الشرعية على الاحتلال الروسي غير القانوني المستمر في أبخازيا.

وأشارت إلى دعم المجتمع الدولي لسيادة جورجيا ووحدة أراضيها، ورفضه القطعي لإجراء الانتخابات في أبخازيا في ظل محاولات التغيير القسري للحدود السيادية لجورجيا.

كما جددت وزارة الخارجية في البيان دعوتها إلى روسيا بالوفاء بالالتزامات الدولية، وسحب قواتها العسكرية من الأراضي الجورجية، وإلغاء قرارها غير القانوني فيما يتعلق بما يسمى استقلال المناطق المحتلة.

وفي شهر أغسطس 2008، اندلعت حرب بين روسيا وجورجيا، حول منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، وأعلنت موسكو على إثرها الاعتراف بأوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، اللتان أعلنتا من طرف واحد انفصالهما عن جورجيا في أوائل تسعينيات القرن الماضي.

ورغم إتمام القوات الروسية انسحابها من الأراضي الجورجية، في أكتوبر 2009، إلا أنها أبقت على وجودها العسكري في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، ولا تزال تمارس سياسات تعسفية ضد المواطنين الجورجيين في المنطقتين المحتلتين.

الانتخابات في أبخازيا تهدد حياة المواطنين

في ظل حالة تفشي وباء كورونا بمختلف دول العالم تمثل مسألة إجراء الانتخابات في أي بلد كان تهديداً لحياة الناخبين وصحتهم، نظراً لحالات التزاحم والاكتظاظ في مراكز الاقتراع، ما يفاقم الوضع سوءا ويزيد من انتشار فيروس كورونا.

في هذا الإطار، قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في برلمان جورجيا، إيراكلي بيرايا، إنه بغض النظر عن عدم شرعية الانتخابات في أبخازيا، فإن تلك العملية في ظل الظروف الراهنة تشكل تهديدا لحياة وصحة المواطنين الذين يعيشون في أبخازيا المحتلة.

وأوضح أن العالم بأكمله يحارب التهديد البيولوجي المخيف، وتتصاعد الدعوات العالمية للبقاء في المنزل والحفاظ على المسافات للحد من انتشار فيروس كورونا، والجميع يبحث عن الرعاية الصحية الجيدة، ووسط كل تلك الأحداث يدير الاحتلال الروسي العملية الانتخابية في أبخازيا، ما يؤكد أن الكرملين لا يأبه بحياة الناس، بل يسعى وراء مصالحه وتعزيز وجوده غير القانوني على الأراضي الجورجية المحتلة.

ولفت بيرايا النظر إلى أن المواطنين الجورجيين ، في منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية ، المحتلتين يعانون أصلا من مشاكل عدة، حيث لا توجد ضوابط صحية، ونقص في تأهيل الكوادر الصحية، وضعف في البنى التحتية والمرافق الصحية، ناهيك عن خطر التهجير الذي يهدد الجورجيين هناك.

رفض دولي واسع ضد الانتخابات في أبخازيا

أعربت دول مجاورة وجهات خارجية عن دعمها للموقف الجورجي حيال الانتخابات في أبخازيا، وأكدت عدم اعترافها بالعملية الانتخابية التي جرت في إطار غير قانوني.

الاتحاد الأوروبي أصدر بيانا صرح فيه بمواصلة سياسة عدم الاعتراف أو المشاركة بإجراء الانتخابات في منطقة أبخازيا التي تسيطر عليها السلطات الانفصالية.

من جانبه، أكد حلف شمال الأطلسيالناتو” على لسان ممثله الخاص في جنوب القوقاز وآسيا الوسطى، جيمس أباثوراي، رفضه لإجراء الانتخابات في أبخازيا، ومواصلته دعم سيادة جورجيا ووحدة أراضيها.

فيما أعلنت مجموعة أصدقاء جورجيا -تضم 15 دولة- التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، رفضها للانتخابات الرئاسية في أبخازيا، معربة عن قلقها العميق إزاء استمرار الاحتلال الروسي للأراضي الجورجية.

كذلك أدانت وزارات خارجية كل من أذربيجان وأوكرانيا وفنلندا وبولندا وليتوانيا وسلوفاكيا ومولدوفا والنرويج الانتخابات الرئاسية في أبخازيا، وأكدت في بيانات منفصلة عدم اعترافها بالانتخابات المزعومة في الأراضي الجورجية المحتلة والتي تتعارض مع القوانين الدولية.


يشار إلى أن السلطات الانفصالية في أبخازيا أجرت في سبتمبر 2019 انتخابات رئاسية، وطعنت المعارضة في نتائجها؛ لتقرر المحكمة العليا إلغاء النتائج وإجراء انتخابات جديدة في الـ من 22 مارس الجاري.

وشهدت الانتخابات في أبخازيا منافسة بين 3 مرشحين، هم زعيم المعارضة أصلان بجانيا، ووزير الداخلية السابق ليونيد دزاشبا، ووزير الاقتصاد السابق أدغور أردزينبا، وجميعهم من الانفصاليين المواليين لروسيا.

وحسب النتائج الأولية، حصل أصلان بجانيا على نسبة 56.5% من الأصوات، في الانتخابات التي شارك فيها 95 ألف شخص، وفقا لتقارير وسائل إعلام روسية.

 

Yorktowers

 

المصدر : هلا جورجيا - وزارة الخارجية الجورجية
yorkTowers
قناة فيديو هلا TV

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: