فيروس كورونا حول العالم

إصابة
وفيات
شفاء

فيروس كورونا في جورجيا

إصابة
وفيات
شفاء
• يتم تغذية البيانات تلقائيا لحظة بلحظة | • آخر أخبار كورونا حول العالم | • إحصائيات كورونا العربية  
اقتصاد وأعمال

وزير المالية لرجال الأعمال: فتح الحدود لن يكون كافيا لاستعادة الاقتصاد.. لكنه كافي جدا لانتشار فيروس كورونا

صرح إيفان ماشافارياني وزير المالية في جورجيا، بدراسات الوزارة حول خسائر الاقتصاد المحتملة حال فتح الحدود الدولية في ظل ارتفاع معدلات الانتشار العالمية.


“أود أن أخبر جميع رجال الأعمال بأنه إذا اعتقد أي شخص، بما في ذلك صاحب مطعم أو فندق أو مرفق آخر، أن الدخل سيزيد إذا تم فتح الحدود الدولية للزوار. في هذه الحالة، سيكون لدينا تدفق صغير جدًا من السياح بالقدر الكافي تماما لنشر الفيروس التاجي في البلاد، لكنه لن يكون كافيا لتحقيق الأرباح أو استعادة المؤشرات الاقتصادية” – يقول إيفان ماشافارياني.

وزير المالية: المقارنة بين الاقتصاد والوباء غير متكافئة

ويضيف وزير المالية: “يتسائل الكثيرين، الاقتصاد أم انتشار الوباء؟! صدقوني، من المهم أكثر بالنسبة للمؤشرات الاقتصادية أن ندير الوباء والحد من انتشاره على نطاق واسع. في ظل ظروف الوباء المقبولة والأعداد القليلة التي نسجلها، ليس لديك اقتصاد واسع النطاق اليوم، لكن لديك فرص استعادة الاقتصاد بالكامل غدا وبعد غد”.

“إن المقارنة بين فتح الحدود واستعادة الاقتصاد السياحي والتجاري غير متكافئة على الإطلاق، فمع انتشار Covid19، سيكون النشاط الاقتصادي محدودًا جدًا لدرجة أننا سنزيد من سوء الوضع الاقتصادي. اليوم ينكمش اقتصادنا، مثل بقية العالم، بواقع -6% في المتوسط. ولكن مع هذا النوع من الانفتاح غير المنضبط، سيكون -7٪ أو -8٪. لقد حسبنا كل هذا. هذا هو سبب الحذر الذي أبدته الحكومة الجورجية في فتح الحدود”. – ماشافارياني.

اليوم ينكمش اقتصادنا، مثل بقية العالم، بواقع -6% في المتوسط. ولكن مع هذا النوع من الانفتاح غير المنضبط، سيكون -7٪ أو -8٪. إيفان ماشافارياني – وزير المالية

وأضاف وزير المالية أن الحفاظ على الوضع الحالي أمرا حاسما لاستعادة الاقتصاد، فإن جورجيا تعتبر عمليا دولة خالية من فيروس كورونا.

ويوضح ماشافارياني أن بعض البلدان الأوروبية قد اتخذت نهجا مفتوحا وليبراليا للغاية تجاه انتشار فيروس كورونا حتى لا تضر بالاقتصاد، بل إن بعضها فرض الحجر الصحي لمدة 4 – 6 أسابيع فقط. واليوم تدفع تلك الدول فاتورة باهظة الثمن وتعود للإغلاق الكامل وخسارتها أكبر بكثير.

أما الدول مثل جورجيا والتي فرضت قيودا وصلت من 4 – 5 أشهر، أصبح الاقتصاد أبطأ والحياة متوقفة تماما، لكن اليوم نحن مثالا يُضرب، ويكفي لأى مواطن أو صاحب عمل أن يراجع المؤشرات المتفائلة الدولية من البنك الدولي وبنوك التنمية وصندوق النقد لعام 2021 و 2022 بخضوض جورجيا.

إذا أخذنا مثال العديد من البلدان الأوروبية، فسوف نرى أن البعض قد اتخذ نهجًا مفتوحًا وليبراليًا للغاية تجاه الفيروس حتى لا يضر بالاقتصاد. بل إن بعض البلدان فرضت الحجر الصحي لمدة شهر أو ستة أسابيع فقط.

اليوم يشعر المستهلك المحلي بالتفاؤل واقتصاد البلاد يبدو أكثر تفاؤلا. عند الضرورة ، أغلقنا قدر الإمكان وعندما رأينا أنه لا يوجد خطر، فتحناه قدر الإمكان.

وأختتم وزير المالية : “الآن نرى أن خطر دخول الفيروس من الخارج مرتفع وقيمته الاقتصادية ضئيلة للغاية مقابل مخاطره”.

 

تابع أيضًا: بنك التنمية الاسيوي: استعادة اقتصاد جورجيا للنمو بنسبة 4.5٪ في 2021

المصدر: هلا جورجيا - القناة العامة 1TV

مقالات ذات صلة

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى