فيروس كورونا حول العالم

إصابة
وفيات
شفاء

فيروس كورونا في جورجيا

إصابة
وفيات
شفاء
• يتم تغذية البيانات تلقائيا لحظة بلحظة | • آخر أخبار كورونا حول العالم | • إحصائيات كورونا العربية  
تقارير وإحصائيات

جورجيا من أفضل 10 دول بالعالم في مكافحة الرشوة.. بتصنيف البنك الدولي 2020

نشر البنك الدولي استطلاعات جديدة للمؤسسات شاركت فيها أكثر من 164000 شركة من 144 دولة ، وتم تصنيف جورجيا ضمن أفضل 10 دول حول العالم في مكافحة الرشوة والفساد المالي.


في جورجيا ، بلغت نسبة الرشوة، وهي النسبة المئوية للشركات التي تتلقى طلبًا واحدًا على الأقل لدفع رشوة، 1.3 في المائة، بينما يصل هذا المؤشر إلى 10 في المائة. 

بالإضافة إلى ذلك  بلغ عمق الرشوة ، الذي يُعرَف بأنه النسبة المئوية من المعاملات العامة التي طُلبت فيها هدية أو مدفوعات غير رسمية، 0.6 في المائة في جورجيا.

قبل 12 عاماً، في سنة 2008، بلغت نسبة حوادث الرشوة 9.8 في المائة، في حين بلغ عمق الرشوة 8.7 في المائة. أما بالنسبة لعام 2013 ، فقد بلغ مستوى حدوث الرشوة 1.4 في المائة، في حين بلغ مستوى عمق الرشوة 0.9 في المائة.

ما يمثل قفزة في جورجيا على مستوى مكافحة الرشوة والفساد المالي، عشرة أضعاف خلال 12 عام.

قال وزير المالية إيفان ماتشافارياني عند تعليقه على النتيجة التي حققتها جورجيا في التصنيف: “إن النتيجة التي حققتها جورجيا في استطلاعات البنك الدولي للمؤسسات جعلت البلاد فخورة بمكافحة الشوة والفساد المالي، وفخر لي أنا شخصياً كرئيس مصلحة الضرائب”.

بلغت النسبة المئوية للشركات في جورجيا التي قالت إنها تتوقع أن تضطر إلى تقديم “هدية” من أجل الحصول على ترخيص تشغيل إلى الصفر.

وبلغت نسبة الشركات التي تقول إنها تتوقع تقديم “هدايا” خلال الاجتماعات مع مسؤولي الضرائب 1 في المائة ، في حين بلغت نسبة الشركات التي تتوقع أن تضطر إلى تقديم هدايا لتأمين العقود الحكومية 1.4 في المائة. 

الأمر الأكثر أهمية وإثارة للاهتمام هو أنه في المجالات التي تعتبر تقليديا عالية المخاطر من حيث الفساد، مثل إصدار التصاريح، وإصدار التراخيص، وكذلك التعامل مع السلطات الضريبية، فإن هذا الرقم منخفض بشكل خاص هنا.

في جورجيا ، تمت مقابلة أصحاب الأعمال وكبار المديرين في 581 شركة من أجل الدراسة من مارس 2019 حتى يناير 2020.

تصنيف مكافحة الرشوة

مسح المؤسسات هو مسح على مستوى الشركة لعينة تمثيلية للقطاع الخاص في الاقتصاد ، كما يقول البنك الدولي. تغطي الاستطلاعات مجموعة واسعة من موضوعات بيئة الأعمال بما في ذلك الوصول إلى التمويل والفساد والبنية التحتية والجريمة والمنافسة ومقاييس الأداء. 

تُعرف استطلاعات المؤسسات التي يتم تنفيذها في دول أوروبا وآسيا الوسطى أيضًا باسم استبيانات بيئة الأعمال وأداء المؤسسات (BEEPS) ويتم إجراؤها بشكل مشترك من قبل مجموعة البنك الدولي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية ( EBRD ) وبنك الاستثمار الأوروبي ( EIB). ) ، والمفوضية الأوروبية ( EC ).

ووفقاً لـ كرستين لاغارد، المدير الأسبق للبنك الدولي، تلتهم الرشوة حول العالم في 2019، تريليوني دولار سنوياً، وهو ما يمثل 2% من الناتج الإجمالي العالمي.

تابع أيضًا: جورجيا الأولى في مكافحة الفساد بتصنيف البنك الدولي 2019

المصدر: هلا جورجيا - البنك الدولي

مقالات ذات صلة

تعليقك يساهم في تطوير المحتوى، لماذا لا تكتب واحد؟

زر الذهاب إلى الأعلى