أخبار جورجياأخبار دوليةتاريخ ومتاحف

بالفيديو: جورجيا تفوز بجائزة التراث الأوروبي (Europe Nostra) بمشروع ترميم “موتسو – Mutso”

أعلنت المفوضية الأوروبية  أمس عن المشروعات الفائزة بجائزة التراث الأوروبي”النوسترا الأوروبية Europe Nostra” في مجال التراث الثقافي والطبيعي برعاية البرنامج الأوروبي، من بين الفائزين مشروع إعادة تأهيل قرية موتسو Mutso في جورجيا ، الذي رشحته الوكالة الوطنية للحفاظ على التراث الثقافي في جورجيا في عام 2018.

 

جائزة التراث الأوروبي نوسترا

منحت جائزة التراث الأوروبي / جائزة ” النوسترا الأوروبية ” لمشروع إعادة تأهيل المجمع المعماري موتسو مع ممثلي 16 دولة  أخريو الذين  نجحوا في مختلف الترشيحات. تم اختيار الفائزين في المسابقة من بين 149 طلب مقدم من 34 دولة من قبل  الهيئة المستقلة المؤلفة من متخصصين في التراث.  و تم الاختيار حسب  تقييمات الحفظ والبحوث والتعليم والوعي في التراث الثقافي العالمي.

سيقام الحفل التمثيلي لمنح الفائزين بجائزة التراث الأوروبي في 29 أكتوبر 2019  في مدينة باريس في اطار  مؤتمر التراث الأوروبي .

خلال الحفل سيتم منح سبع جوائز مالية كل منها بقيمة 10000 يورو. سيتم منح الفائزين الذين اصبحو مفضلي الجمهور. يستطيع  مواطنو أوروبا وبقية العالم دعم مشروع المثير للاهتمام والتصويت عليه للحصول على جائزة ” المفضل للجمهور”.

أثناء منح الجائزة لأفضل مشروع صيانة خلال العام ، لاحظت لجنة تحكيم المسابقة أن مشروع إعادة تأهيل موتسو  يعكس مشكلة تناقص السكان في المناطق الجبلية ، والتحدي الذي تواجهه أوروبا. أدت استعادة موتسو إلى زيادة وعي المجتمع المحلي بتاريخ تراثهم غير المادي وتاريخ الشعب القوقازي ، مما شجعهم بدوره على استعادة علاقتهم بالتراث.

موتسو أصعب المعالم الأثرية في الترميم

موتسو هي قرية جبلية  في  جورجيا. تقع على الارتفاع  1880  متر فوق مستوى سطح البحر. خلال القرون الوسطي كانت موستو تمثل أقوى حصن في شمال جورجيا للسيطرة على الطرق والدفاع عن الدولة. هناك العديد من القلاع والأبراج والجدران الدفاعية في مجمع حصن موتسو. وفي منتصف القرن العشرين  تم إخلاء القرية من السكان بسبب الظروف المناخية القاسية ونقص الأراضي الصالحة للزراعة وضعف البنية التحتية ونقص المياه. كان الحفاظ على الأثر مستحيلًا  بسبب موقعها وبنيتها وهندستها  المعمارية والظروف المناخية للمنطقة ، مما أدى إلى الانهيار الهيكلي للحصون.

تقوم وزارة التعليم والعلوم والثقافة والرياضة في جورجيا والوكالة الوطنية للحفاظ على التراث الثقافي بتنفيذ مشروع ترميم واحد من أصعب المعالم الأثرية في تاريخ جورجيا – موتسو ، بدعم صندوق حماية المعالم التاريخية (“كارتو”) منذ عام 2014 . تم الانتهاء من المرحلة الرابعة من إعادة التأهيل في عام 2018 حيث تم ترميم  القلعة وأبراج المناطق الوسطى والسفلى.  

ضمن مرحلة إعادة التأهيل تم ترميم 20 برج – قلعة. أيضا تم  استعادة السلالم الحجرية والأسقف والشرفات. إعادة صنع الأبواب و النوافذ من  خشب البلوط. انتهى تركيب  أسطح القلاع ايضا . في علمية الترميم تستخدم المواد التقليدية الموجودة في المنطقة. جدير بالذكر انه شارك السكان المحليون في تنفيذ المشروع. تحسنت بنية الهياكل المعمارية بشكل كبير نتيجة لإعادة التأهيل التي أجريت في تسيخيلسوبيلي  مما ادي الى  خلق فرص للتنمية السكنية  وتكييف المباني مع المتطلبات الحديثة مما يعني تنظيم مشاكل البنية التحتية الرئيسية ، وإمدادات الكهرباء والاتصالات. بعد إعادة التأهيل  أصبح في موتسو  أساس للتنمية الاقتصادية . استقرت أول ثلاث عائلات في القرية للحياة الدائمة. فتحت الوكالة الوطنية المتحف في موتسو الذي سيشكل مصدر دخل يومي للقرية. بلغت قيمة نفقات ميزانية وكالة الدولة خلال خمس سنوات من عملية إعادة التأهيل 2 مليون و 665 ألف لاري.

مجمع حصون قرية موتسو باقليم متسخيتا على ارتفاع 1880 متر
مجمع حصون قرية موتسو باقليم متسخيتا على ارتفاع 1880 متر
مجمع حصون قرية موتسو باقليم متسخيتا أعلى نهر أنداكستسكالي Andakistskali
مجمع حصون قرية موتسو باقليم متسخيتا أعلى نهر أنداكستسكالي Andakistskali

النوسترا الأوروبية .. 56 عام من الحفاظ على التراث

تأسست جائزة التراث الثقافي الأوروبي / ” النوسترا الأوروبية ” في عام 2002 من قبل المفوضية الأوروبية . يقدم البرنامج أفضل الأمثلة على مجالات حفظ التراث  والبحث  والإدارة  والتعليم والاتصال ، وبالتالي تسهم في الاعتراف بدور التراث الثقافي كمورد استراتيجي للاقتصاد والمجتمع الأوروبي. الجائزة مدعومة من قبل البرنامج الأوروبي الإبداعي.

خلال 16 سنة الماضية ، تم تقديم 2883 طلبًا من 39 دولة. منذ عام 2002 ، حددت لجنة التحكيم المستقلة 485 فائزًا من 34 دولة. ومن بين الفائزين إسبانيا (64 جائزة) وبريطانيا (60جائزة) وإيطاليا (41 جائزة). تم منح 102 مشروعًا للجائزة الكبرى – 10000 يورو جوائز نقدية.

جائزة التراث الثقافي الأوروبي / ” النوسترا الأوروبية ” تعزز قطاع التراث الثقافي في أوروبا من خلال إظهار أفضل الممارسات وتبادل الخبرات والروابط الدولية. كما أنه يساعد الفائزين في الحصول على التمويل وزيادة عدد الزوار. تعزز الجائزة أيضًا تعميم تراثنا المشترك في المجتمع الأوسع.

” النوسترا الأوروبية ” هو اتحاد أوروبي للمنظمات العامة تدعمه الشركات الخاصة وكذلك المؤسسات العامة والأفراد. يمتد عمل المنظمة ل40 دولة أوروبية وتهدف إلى حماية التراث الثقافي والطبيعي الأوروبي. تأسست ” النوسترا الأوروبية ” في عام 1963 وهي الآن الشبكة الأوروبية الأكثر تمثيلا. رئيس المنظمة هو المغني العالمي بلاسيدو دومينغو(placido domingo) ” النوسترا الأوروبية ” ، ضمن برنامج “الآثار السبعة المهددة بالانقراض” ، تنفذ حملة لإنقاذ الآثار والمناظر الطبيعية التي هي في حالة خراب في أوروبا. ويعرض إنجازات هذا المجال من خلال جائزة الاتحاد الأوروبي للتراث الثقافي / ” النوسترا الأوروبية. تتعاون المنظمة مع المؤسسات الأوروبية وتحالف التراث الأوروبي  مما يساهم في تطوير وتنفيذ الاستراتيجيات والسياسات الأوروبية في مجال التراث.

 

أوروبا الإبداعية .. برنامج جديد

أوروبا الإبداعية هي برنامج جديد للاتحاد الأوروبي يهدف إلى تعزيز القطاعات الثقافية والإبداعية. تبلغ ميزانية البرنامج لسنوات  2014-2020    1.46  مليار يورو. تدعم أوروبا الإبداعية المنظمات العاملة في مجال التراث الثقافي والفنون المسرحية والفنون الجميلة وتخصصات الاستقلال والنشر وصناعة الأفلام والتلفزيون والموسيقى وألعاب الفيديو ، بالإضافة إلى عشرات الآلاف من الفنانين والمهنيين في مجال الثقافة والفن السمعي البصري. التمويل يتيح لهم الفرصة في توسيع أنشطتهم في جميع أنحاء أوروبا ، لجذب جماهير جديدة وتطوير مهاراتهم.

 المصدر: موقع منظمة نوسترا الأوروبية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: